قوات النظام تتمكن من تحقيق تقدم جديد وتصبح على مسافة 8 كلم من بلدة الخفسة في ريف حلب الشرقي

لا تزال الاشتباكات متواصلة بعنف بين تنظيم الدولة الإسلامية” من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من طرف آخر، على محاور في الريف الشرقي لمدينة حلب، متزامنة مع استمرار الغارات المكثفة والقصف العنيف من قبل قوات النظام على مناطق سيطرة التنظيم، وتمكنت قوات النظام من السيطرة على قريتين جديدتين قرى رسم الحمام ميري وغديني متمكنة من تقليص المسافة بينها وبين بلدة الخفسة، إلى أقل من 8 كلم، وجاء هذا التقدم ليرفع إلى 4 عدد القرى المسيطر عليها اليوم إلى 4 وهي رسم الحمام ميري وغديني والرعوفية وأبوجدحة كبير، فيما بقيت مسافة أكثر من 6 كلم تفصل القوات المتقدمة عن محطة ضح المياه في منطقة الخفسة، التي يقطع التنظيم المياه منها عن مدينة حلب، فيما تفصل قوات النظام نحو 5 كلم عن مطار الجراح العسكري “مطار كشكش” قرب الضفاف الغربية لنهر الفرات.

 

كذلك نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم أمس الـ 5 من آذار / مارس من العام الجاري أن تقدم قوات النظام تصاعد خلال الـ 96 الفائتة، وتمكنت من تحقيق تقدم واسع على حساب التنظيم، والسيطرة قبل قليل على قرى أبو حنايا وأم ميال ورسم الدوالي، ليرتفع إلى 31 على الأقل عدد القرى المسيطر عليها خلال المدة آنفة الذكر، وهي قرى أبوحنايا ورسم الدوالي وأم ميال وتبارة كلش والرشدية وسامية وخربة عشيني وجب أبيض شمالي والساقية والقيطة الشرقية وأبو جدحة صغير والعطاوية والفاتحية وقصر الهدلة ورسم الكبار وتل الماعز والروضة والرؤوفية ومناطق قرب زعرايا وقرية أبوجرين منبج وأم الطلاطل وأم العمد وبرلين وغلصة وأبو كهف والمنفوخة وأبو طويل والسفري وام ميال ميري وأبو طويل وزعرايا وتلتها في ريف دير حافر الشمالي الشرقي.

 

في حين نشر المرصد صباح اليوم الاثنين أن الطائرات الحربية الروسية والتابعة للنظام لم تتوقف منذ عدة أيام، عن تنفيذ ضرباتها الجوية المكثفة، مستهدفة قرى ومناطق لا زال تنظيم “الدولة الإسلامية” يسيطر عليها، وممهدة الطريق أمام تقدم مجموعات النمر في قوات النظام، بقيادة سهيل الحسن وبدعم من قوات النخبة في حزب الله وإسناد من المدفعية الروسية، لتحقيق تقدم أوسع وأسرع، بغية الوصول إلى بلدة الخفسة ومحطة ضخ المياه القريبة منها ومطار الجراح العسكري عند الضفاف الغربية لنهر الفرات، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة، أن عملية التقدم المصحوبة بالقصف بمئات الغارات والقذائف والصواريخ، ترافقت مع حركة نزوح واسعة للمدنيين باتجاهين متغايرين، حيث توجه القسم الأول نحو نقاط التماس في ريف حلب الشرقي بين مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” ومناطق سيطرة مجلس منبج العسكري، في محاولة للنزوح نحو مناطق الأخير والنجاة بأنفسهم وعوائلهم من القصف الهيستيري للنظام وروسيا، حيث أبلغت مصادر أهلية المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن مئات العائلات تجمعت خلال الـ 72 ساعة الفائتة على خطوط التماس هذه، في محاولة من أرباب العوائل النجاة بعوائلهم من القصف العنيف والغارات المكثفة التي تنفذها الطائرات الحربية بشكل يومي، مؤكدة للمرصد السوري أن التنظيم منعهم من البقاء على خطوط التماس وهددهم بحرق سياراتهم واستهداف تواجدهم في حال لم يغادروا المنطقة ويعودوا إلى مساكنهم، في حين حاول القسم الآخر من المواطنين الاتجاه نحو مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في محافظة الرقة، وأبلغت عدة مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الآلاف من عوائل المدنيين حاولت الوصول إلى داخل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة، ترافقها نحو 120 عائلة لمقاتلين وقياديين في صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية”، وحين وصولها للحدود الإدارية بين الرقة وريف حلب الشرقي، عمد التنظيم إلى إيقاف العائلات المدنية، فيما منح ورقة “عائلة مجاهد في الدولة الإسلامية” لعوائل عناصر التنظيم، وسمح للأخيرة، بالعبور باتجاه مدينة الرقة، وعمد التنظيم إلى نقلهم إلى المدينة، عبر القوارب، بعد تعذر النقل البري، نتيجة لتدمير الجسور الواصلة بين مدينة الرقة والضفاف الجنوبية لنهر الفرات، وأكدت المصادر للمرصد أن آلاف الأُسر المدنية، لا تزال متواجدة على الحدود بين ريفي الرقة وحلب، وبعضها عاد أدراجه إلى قراهم التي لا يزال تنظيم “الدولة الإسلامية” يسيطر عليها في ريف حلب الشرقي، بسبب منع التنظيم لهم من العبور نحو مدينة الرقة، ما أثار استياء الأهالي في مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” من قيام الأخير بالتشديد على بقاء كل شخص في مدينته، وعدم السماح لهم بالخروج نحو مناطق أخرى حتى لو كانت تحت سيطرته، متهمين التنظيم باستخدامهم كدروع بشرية لحماية عناصره وقاداته من ضربات التحالف الدولي والطائرات الروسية وطائرات النظام.

شاهد أيضاً

قوات النظام تتقدم مجدداً في ريف دير حافر واشتباكات عنيفة في ضواحي مدينة حلب الغربية

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تجددت الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها …

اشتباكات عنيفة على محاور في جنوب دمشق وقصف يستهدف شرقها

محافظة دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تدور اشتباكات عنيفة في محاور بأطراف حيي اليرموك …