بعد الرقة ومدينة البوكمال تنظيم “الدولة الإسلامية” يمنع “الواي فاي” عن القسم السوري من “ولاية الفرات”

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قضى عنصر طفل دون سن الـ 16 من مقاتلي “أشبال الخلافة”، جراء إصابته خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي في أطراف مدينة الحسكة قبل أيام، أيضاً علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” عمم على أصحاب مقاهي الإنترنت في القسم السوري من “ولاية الفرات”، المتمثل بمدينة البوكمال وبلدات ومدن وقرى بريفها، بوجوب إزالة النواشر التي توزع شبكات الإنترنت إلى المنازل المجاورة للمقهى، وأن على أصحاب المقاهي إزالتها والاكتفاء بنشر شبكة الإنترنت لروادها داخل المقهى فقط، وأن “أي مخالفة تستوجب العقوبة”، وأكدت مصادر متقاطعة لنشطاء المرصد أن التنظيم عمم هذا القرار على مقاهي الإنترنت في بلدات الصالحية والمجاودة والجلاء ومدينة هجين وقراها بعد أن عممها على المقاهي في مدينة البوكمال.

جدير بالذكر أن المرصد نشر في الـ 27 من شهر تموز / يوليو الفائت أن “أمنيين” في تنظيم “الدولة الإسلامية” داهموا عدداً من مقاهي الأنترنت، وفتشوها، وقاموا بإغلاق 4 مقاهي كانت لا تزال شبكات “واي فاي” موجودة لديها، وتوزع الإنترنت إلى منازل مجاورة للمقاهي، بينما تم إنذار مقاهي أخرى بوجوب فك كل النواشر التي تبث شبكة الأنترنت إلى المنازل المجاورة للمقهى، وأن تكون الشبكة حصرية داخل المقهى، كما نشر المرصد في مطلع الثلث الأخير من شهر يوليو الفائت، أن العناصر الأمنية في تنظيم “الدولة الإسلامية” قامت بتنفيذ مداهمات لمقاهي انترنت في مدينة الرقة، وفتشت هذه المقاهي وروادها المتواجدين بداخلها، إضافة لقيام التنظيم بفك النواشر (واي فاي) التي تبث شبكة الانترنت إلى المنازل المجاورة لمقاهي الانترنت، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على تعميم القرار الذي وزعه التنظيم ونشره المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 19 من شهر تموز الجاري، بأن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعطى أصحاب مقاهي الإنترنت مهلة أربعة أيام لإزالة كل النواشر التي تعطي شبكة إنترنت إلى المنازل المحيطة بهذه المقاهي، ونبه التنظيم أصحاب المقاهي، بوجوب إلغاء اشتراكات المنازل التي تبث إليها شبكة الانترنت حتى الاشتراكات الخاصة بمقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث يحاول التنظيم من خلال هذه الخطوة، القيام بعملية تعتيم إعلامي على ما يجري داخل مدينة الرقة، التي تعد معقله الرئيس في سوريا، واعتقال كل من ينشر أخبار التنظيم، عبر إجراء دوريات ومداهمات متتالية لمحلات الانترنت وتفتيشها بحثاً عن ناقلي الأخبار وناشريها، ومحاولة قطع التواصل بين مقاتلي التنظيم الغير سوريين وذويهم، خوفاً من عودتهم، أو أن يكون بعضهم الآخر مخترقاً أمنياً ويتواصلون عبر شبكات الانترنت هذه مع أجهزة المخابرات التي يعملون لصالحها، كما يشار إلى أن الكثير من عناصر التنظيم من جنسيات غير سورية، حاولوا الفرار من التنظيم والعودة إلى بلدانهم، بعضهم تمكن من اجتياز الحدود السورية – التركية، والبعض الآخر تم إعدامه، وآخرين جرى اعتقالهم، مثل بطل العالم في الملاكمة الألماني فالديت جاشي، الذي اعتقله التنظيم وذلك أثناء محاولته الفرار مع مجموعة أخرى من مناطق يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشمالي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة