بعد السيطرة الروسية على عدة مطارات …أمريكا تسيطر على أول مطار سوري

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدة مصادر موثوقة في محافظة الحسكة، أن مطار رميلان القريب من بلدة رميلان بريف الحسكة الشمالي الشرقي، والتي يوجد بها مقر الحاكمية المشتركة للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة، في مثلث الحدود السورية – العراقية – التركية، بات شبه جاهز لاستخدامه من قبل الطائرات الأمريكية، والتي عملت على توسيع مدرجه خلال الأسابيع الفائتة، حيث شوهدت الآليات التي تعمل في المنطقة، وهي توسع مدرج المطار، بالتزامن مع هبوط وإقلاع طائرات مروحية أمريكية من المطار، الذي من المنتظر أن يكون نقطة انطلاق للطائرات الأمريكية التي تقصف مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، وأن يكون مقراً للمستشارين الأمريكيين الذين دخلوا الأراضي السورية قبل أسابيع.

 

كما رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في مدينة القامشلي، توافد ضباط ومهندسين روس إلى مطار القامشلي، خلال الأيام الفائتة، من أجل دراسة المطار وتحصينه وتوسيعه، لاستخدامه من قبل الطائرات الحربية الروسية وطائرات الشحن الروسية.

 

جدير بالذكر أن الطائرات الحربية والمروحيات الأمريكية ساندت وحدات حماية الشعب الكردي خلال سيطرتها على المنطقة الممتدة من جزعة بريف اليعربية “تل كوجر” على الحدود السورية – العراقية، وصولاً إلى سيطرتها على القسم الجنوب والجنوبي الغربي من مدينة الحسكة وجبل عبد العزيز، مروراً بتل براك وتل حميس وتل تمر وريف رأس العين (سري كانيه) وعدة مناطق أخرى بريفي حلب والرقة، كما تساند هذه الطائرات قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردي عماد قوتها، خلال سيطرتها على الهول وريف الحسكة الجنوبي وريف الرقة ومناطق قرب ضفاف نهر الفرات بريف حلب الشمالي الشرقي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة