أول مجموعة من عناصر وقادة حزب الله والحرس الثوري وقوات النظام تدخل بلدتي نبّل والزهراء والوحدات الكردية تتقدم في قريتين بعفرين

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الانسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر متقاطعة أن مجموعة من قادة قوات النظام ومقاتلي حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، دخلوا إلى بلدتي نبل والزهراء اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، بالريف الشمالي لحلب، واللتين تمكن قوات النظام مدعمة بمسلحين وضباط من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من فك الحصار المفروض على البلدتين منذ عام 2012، بعد هجوم عنيف نفذته واشتباكات طاحنة مع الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) تمكنت خلاله من السيطرة على قرى دوير الزيتون وحردتنين وتل جبين ومعرستة الخان وصولاً لفك الحصار عن نبل والزهراء، حيث كانت قد أسفرت هذه الاشتباكات عن مقتل 64 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين السوريين وغير السوريين الموالين لها، بينهم  14 مقاتلاً من الجنسية الإيرانية من ضمنهم قيادي بالحرس الثوري الإيراني و20 من مسلحي بلدتي نبل والزهراء، و22 عنصراً من قوات النظام من ضمنهم 3 ضباط أحدهم لواء، فيما أسفرت الاشتباكات ذاتها، عن استشهاد أكثر من 100 مقاتل من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة، كما أبلغت مصادر موثوقة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن وحدات حماية الشعب الكردي تقدمت في ريف منطقة عفرين، وسيطرت على قريتي الزيارة وخريبكة التابعتين لمنطقة شيراوا، واللتان كانت تسيطر عليهما فصائل إسلامية ومقاتلة، وتعرضتا لقصف قبل يومين أسفر عن سقوط شهداء وجرحى في قرية الزيارة.

 

على صعيد متصل سقطت بعد منتصف ليل الاربعاء – الخميس عشرات القذائف التي اطلقتها الفصائل الاسلامية والمقاتلة، على مناطق سيطرة قوات النظام في احياء الميدان والجابرية والسليمانية والتفلون الهوائي والاشرفية والموكامبو ومساكن السبيل، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى، ومعلومات عن شهداء، بالإضافة لأضرار مادية في ممتلكات مواطنين، بينما قصفت قوات النظام مناطق في حيي اقيول وبني زيد في مدينة حلب بعد منتصف ليل امس، ما ادى لسقوط جرحى، فيما نفذ الطيران الحربي بعد منتصف ليل امس غارتين على مناطق في حي اغيور بحلب القديمة في مدينة حلب، ايضا سقط بعد منتصف ليل امس  صاروخ يعتقد بانه من نوع ارض- ارض اطلقته قوات النظام على منطقة في حي السكري بمدينة حلب، في حين استشهدت طبيبة جراء سقوط قذائف اطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة حلب يوم امس، كذلك استشهدت فتاه في الـ 15 من عمرها متاثرة بجراح اصيبت بها جراء سقوط قذائف على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة حلب منذ ثلاثة ايام، كما تدور منذ ما بعد منتصف ليل امس  وحتى الان، اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجبهة أنصار الدين من طرف، وقوات النظام مدعمة بمسلحين موالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف آخر، في محيط قريتي رتيان ومعرسته الخان بريف حلب الشمالي، وسط استهداف قرية رتيان بأكثر من 100 قذيفة صاروخية من قبل قوات النظام، ترافق مع تنفيذ طائرات حربية يرجح بانها روسية عدة غارات على مناطق الاشتباكات ومناطق اخرى في بلدات حيان وبيانون وماير وعندان ودير جمال واحرص وقريتي الزيارة ومسقان في الريف الشمالي لحلب، ايضا دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات بين تنظيم الدولة الاسلامية من طرف وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيان إيرانية اسيوية من طرف آخر، في محيط قرى جب غبشة والسين بريف حلب الشرقي، كما دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات بمحيط بلدة خان طومان بريف حلب الجنوبي وبالقرب من استراد دمشق – حلب الدولي وبمحيط حي الراشدين الخامس غرب حلب، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات عربية وآسيوية من جهة، وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم جند الأقصى والفصائل الإسلامية والمقاتلة والحزب الإسلامي التركستاني من جهة أخرى، ترافق مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة وقصف مكثف من قبل قوات النظام على مناطق في ريف حلب الجنوبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة