مواجهات عنيفة حول قاعدة عسكرية شمال سوريا وتقرير للابراهيمي

يشدد مقاتلو المعارضة الخميس ضغوطهم على الجيش في الشمال بهجوم على واحدة من آخر قواعده قبل ساعات من تقرير حول النزاع في سوريا لموفد الجامعة العربية والامم المتحدة الاخضر الابراهيمي في مجلس الامن الدولي.

وجرت مواجهات عنيفة فجر الخميس بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة المسلحة خصوصا حول قاعدة وادي الضيف العسكرية في شمال غرب البلاد التي يحاصرها المقاتلون، حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وذكر المرصد في بيان “تدور اشتباكات عنيفة منذ فجر اليوم بين القوات النظامية ومقاتلين من عدة كتائب مقاتلة في محيط معسكر وادي الضيف للقوات النظامية الواقع شرق مدينة معرة النعمان في ريف ادلب (شمال غرب)”.

واشار المرصد الى وجود “حشد للكتائب المقاتلة في محاولة لاقتحام المعسكر” لافتا الى “ترافق الاشتباكات مع قصف متبادل”.

وفي دمشق اغلقت السلطات السورية الخميس طريق مطار دمشق الدولي “بسبب استمرار الاشتباكات والعمليات العسكرية في بلدات تقع على اطراف الطريق”، حسب المرصد.

واكد سكان في العاصمة السورية لوكالة فرانس برس ان سلطات المطار اكدت لهم اغلاق الطريق، مشيرة الى انها لا تعرف موعدا لاعادة فتحها.

ويقع المطار على بعد نحو 27 كيلومترا الى جنوب شرق العاصمة، وتقطع طريقه منطقة الغوطة الشرقية القريبة في ريف دمشق الذي يتعرض لعمليات عسكرية متصاعدة في الفترة الاخيرة.

وفي العاصمة ايضا، تزامنت اشتباكات بعد منتصف ليل الاربعاء الخميس بين حي الحجر الاسود ومخيم اليرموك مع سقوط قذائف على المنطقة.

وشهدت بلدات وقرى الغوطة الشرقية في ريف العاصمة تحليقا للطيران الحربي رافقها قصف على عدة مناطق في الغوطة. كما تعرضت بلدتا بيت سحم وبيبلا بريف دمشق للقصف من قبل القوات النظامية رافقها اصوات انفجارات.

وتدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية في محيط بلدات عقربا وببيلا وبيت سحم تترافق مع قصف من الطائرات المروحية على اهداف بهذه المناطق.

واسفرت اشتباكات في دير الزور (شرق) الى مقتل مقاتل من المعارضة فيما سقط اخر بالقرب من مدينة الرستن في ريف حمص (وسط)، واخران في بلدة السفيرة (ريف حلب) حسبما اضاف المرصد الذي يعتمد في بياناته على شبكة من النشطاء والاطباء في عدة مناطق سورية.

وفي حلب، ثاني مدن سوريا والتي تشهد مواجهات دامية منذ اربعة اشهر، “تدور اشتباكات عند اطراف حيي العامرية وصلاح الدين، كما دارت اشتباكات عنيفة فجر اليوم بين القوات النظامية ومقاتلين من عدة كتائب مقاتلة عند اطراف حيي الصاخور وسليمان الحلبي”.

وفي ريف حلب، اضاف المرصد ان “الكتائب المقاتلة التي سيطرت على سد تشرين في منبج هددت بضرب خطوط الكهرباء ان لم يتوقف النظام عن القصف”.

واسفرت اعمال العنف الاربعاء عن مقتل 158 شخصا بينهم 99 مدنيا منهم 56 قتيلا سقطوا ضحية انفجار سيارتين مفخختين في ريف دمشق، بحسب المرصد الذي احصى اكثر من 40 الف قتيل منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية في منتصف اذار/مارس 2012 والتي تحولت الى نزاع مسلح بعدئذ.

ومع استمرار العنف، يعرض الابراهيمي اعتبارا من الساعة 14,00 بتوقيت غرينتش تقريرا عن مهمته في مجلس الامن الدولي الذي ما زال منقسما بين الغربيين من جهة والصينيين والروس من جهة اخرى.

وفي تركيا المجاورة يواصل خبراء من حلف شمال الاطلسي زيارتهم الاستطلاعية على المواقع التي قد ينصبون فيها صواريخ باتريوت طلبت الحكومة التركية نشرها على الحدود مع سوريا.

واخيرا، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش في بيان الخميس المقاتلين المعارضين في سوريا باستخدام اطفال في النزاع المسلح والعمليات العسكرية، داعية اياهم الى الكف عن ذلك.

ودعت المنظمة قادة المقاتلين المعارضين “الى ابداء التزامات علنية لانهاء هذه الممارسات، ومنع استخدام اي كان تحت سن الثامنة عشر لاغراض عسكرية، حتى وان تطوع هؤلاء بانفسهم”.

وقالت خبيرة حقوق الاطفال في المنظمة بريانكا موتابارثي “حتى لو تطوع الاطفال للقتال، على القادة مسؤولية حمايتهم برفض ذلك”.

اضافت “يتأثر الاطفال بسهولة باهلهم او اصدقائهم الاكبر سنا، لكن المشاركة في اعمال العنف تعرضهم لخطر الموت او الاعاقة الدائمة او الصدمات الكبرى”.

swissinfo

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة