على متن 25 شاحنة… بدء عملية نقل دفعة جديدة من الخارجين من مزارع الباغوز في شرق الفرات نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وتواجدها

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عملية خروج جديدة من مزارع شرق الفرات نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أنه جرى نقل الخارجين على متن 25 شاحنة، من مناطق تجمعهم نحو معبر الخارجين من السوسة في الريف الشرقي لدير الزور، بالقرب من الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في استمرار لعملية إخراج العالقين في المنطقة من مدنيين وعوائل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ومن يرغب بالخروج من ما تبقى من مزارع يتواجد فيها التنظيم بشرق النهر، ونشر المرصد السوري ليل أمس أنه حصل على معلومات من عدد من المصادر الموثوقة أكدت أن مئات الأشخاص خرجوا ليل أمس السبت الـ 23 من شباط / فبراير الجاري من العام 2019، وعلم المرصد السوري أن 500 شخص على الأقل من عوائل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” خرجوا من المزارع التي لا يزال يتواجد فيها من تبقى من عناصر التنظيم، في المنطقة الواقعة بين الباغوز والضفاف الشرقية لنهر الفرات، وأكدت المصادر الموثوقة أنه جرى نقل العوائل إلى الأراضي العراقية، كما جرت العملية بعيداً عن عدسات الإعلام وجرى نقلهم على متن شاحنات إلى الأراضي العراقية، ليرتفع إلى 1400 بينهم 82 من عناصر التنظيم تعداد الخارجين خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، وبذلك يرتفع إلى 47450 عدد الخارجين الذين وثقهم المرصد السوري منذ الأول من ديسمبر الفائت من العام 2019، من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وروسية وصومالية وفلبينية وغيرها من الجنسيات الآسيوية والغربية من بينهم أكثر من 45450 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر من العام 2018، من ضمنهم نحو 4882 من عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، القسم الغالب منهم من الجنسية العراقية، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم، كما علم المرصد السوري أن نحو 300 من عناصر التنظيم تمكنوا خلال الأيام والأسابيع الفائتة من التسلل عبر نهر الفرات إلى الجيب الأكبر والأخير المتبقي للتنظيم في البادية السورية ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والروس والإيرانيين في شمال تدمر

كما كان حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس على معلومات من عدد من المصادر الموثوقة، أن العشرات من عوائل عناصر تنظيم “الدول الإسلامية” تمكنت من الخروج من جيب التنظيم عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، حيث أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن أكثر من 85 عائلة تمكنت من الوصول إلى الأراضي التركية بعد رحلة على يد مهربين تلقوا مبالغ طائلة لإيصال هذه العوائل إلى الجانب التركي من الشريط الحدودي، عبر مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية ومناطق سيطرة قوات عملية “درع الفرات”، وأكدت المصادر الموثوقة كذلك للمرصد أن العوائل حتى يوم أمس الأول الـ 22 من شباط / فبراير الجاري بلغت أكثر من 85 عائلة ممن دفعوا مبالغ مالية كبيرة تراوحت بين 10 آلاف دولار للفرد الواحد وحتى 50 ألف دولار، إذ دفعت عائلة أوزبكية مؤلفة من مقاتل في التنظيم وزوجته و4 من أطفالهما المبلغ الأكبر وهو 50000 دولار، للوصول من جيب التنظيم في شرق الفرات نحو الجانب التركي

في حين نشر المرصد السوري أمس أن التحضيرات لا تزال جارية لتأمين وإخراج المزيد من المدنيين، المتبقين مع من تبقى من عوائل تنظيم “الدولة الإسلامية”، وعناصره، في الريف الشرقي لدير الزور ضمن المزارع التي لا يزالون يتواجدون فيها في المنطقة الواقعة بين الباغوز والضفاف الشرقية لنهر الفرات، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن هذه التحضيرات تتزامن مع تحضيرات أخرى لبدء عملية عسكرية ضد من يرفض الاستسلام من عناصر التنظيم من جنسيات مختلفة من المتبقين عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، فيما أكدت المصادر الموثوقة أنه من المرتقب خروج دفعة جديدة صباح يوم غد الاثنين الـ 24 من شباط / فبراير الجاري من العام 2019، ونشر المرصد السوري خلال الـ 24 ساعة الأخيرة أن عمليات التحضير لا تزال متواصلة لنقل أكثر من 3000 من المتبقين من المدنيين وعوائل تنظيم “الدولة الإسلامية” وعناصره، ممن لا يزالون متواجدين في مزارع واقعة بين منطقة الباغوز والضفاف الشرقية لنهر الفرات في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، حيث من المرتقب خلال الساعات المقبلة أن تجري عملية نقل دفعات جديدة نحو مخيم الهول في الريف الجنوبي الشرقي، وفرز عناصر التنظيم ونقلهم إلى معتقلات ومراكز احتجاز تابعة لقوات سوريا الديمقراطية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة