72 قضوا أمس بينهم 32 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و40 استشهدوا وقضوا وقتلوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية.

ارتفع إلى 16 عدد الشهداء الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة إدلب استشهد 12 مواطن، هم 7 بينهم 4 من عائلة واحدة (3 أطفال ومواطنة) جراء مجزرة نفذتها طائرات النظام الحربية باستهدافها مشفى مدينة جسر الشغور ومحيطه غرب إدلب، و4 مواطنين بينهم طفلة ومواطنة جراء استهداف طائرات “الضامن” الروسي غارات منطقة تجمع للنازحين عند أطراف بلدة معرة حرمة بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، ومواطنة جراء إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على بلدة كفروما جنوب إدلب.

وفي محافظة حماة استشهد مواطنان اثنان جراء قصف الفصائل على مناطق في بلدة السقيلبية الخاضعة لسيطرة قوات النظام غرب حماة.

وفي محافظة حلب استشهد طفل جراء انفجار لغم أرضي لم يكن قد انفجر بوقت سابق من مخلفات القوات الكردية على جانب الطريق الواصل بين قرية قرزيحل ومنطقة الباسوطة بريف عفرين.

وفي محافظة دير الزور استشهد مدني جراء إطلاق النار عليه من قبل مجهولين في بلدة غرانيج الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور الشرقي.

كما قضى مقاتلان اثنان من فيلق إسلامي جراء استهداف مقر لهم في قرية مرديخ شرق إدلب من قبل طيران النظام الحربي.

ووثق المرصد السوري مقتل قيادي محلي في الفصائل الموالية لتركيا وذلك جراء انفجار قنبلة كانت بحوزته داخل سيارته في ريف حلب الشمالي الشرقي.

أيضاً قضى وقتل 19 مقاتل هم 11 من الجهاديين و8 من الفصائل وذلك جراء قصف جوي وبري واشتباكات مع قوات النظام في محور الحماميات شمال غرب حماة.

بينما قتل 4 عناصر من قوات النظام والمليشيات الموالية لها جراء استهداف مواقع لهم بالقذائف والصواريخ الموجهة على محاور شمال غرب حماة.

وقتل 28 عنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء قصف واستهدافات وهجوم للفصائل والجهاديين على محور الحماميات بريف حماة الشمالي الغربي.

فيما علم المرصد السوري أن عنصر من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” فجر نفسه أثناء محاصرته جراء عملية أمنية لتحرير الشام في مدينة معرة النعمان، كما قتل عنصر آخر في العملية ذاتها. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة