أكثر من 105 استشهدوا وقتلوا خلال الأيام الثلاثة التي سبقت وقف إطلاق النار مقابل 4 استشهدوا وقتلوا منذ تطبيق الاتفاق.

1705 ضربة جوية وبرية استهدفت منطقة "بوتين - أردوغان" خلال الأيام الثلاثة التي سبقت وقف إطلاق النار مقابل 1065 ضربة برية منذ بدء الاتفاق.

على الرغم من استمرار خرق وقف إطلاق النار من قبل قوات النظام ومجموعات جهادية ضمن منطقة “بوتين – أردوغان” عبر قصف بري مكثف بين الحين والآخر، إلا أن الخسائر البشرية تراجعت بشكل ملحوظ جداً بالإضافة لتوقف القصف الجوي بشكل كامل، المرصد السوري لحقوق الإنسان بدوره رصد مقارنة بين الأيام الثلاث الأولى لبدء تنفيذ وقف إطلاق النار الذي بدأ في اليوم الثاني من شهر آب الجاري، مع الأيام الثلاث التي سبقت هذا الاتفاق.
حيث وثق المرصد السوري خلال الأيام الثلاث الأول من اتفاق وقف إطلاق النار ضمن منطقة “خفض التصعيد”، ما لا يقل عن 1065 قذيفة وصاروخ أطلقتها قوات النظام ومجموعات جهادية، إذ قصفت قوات النظام مناطق في الزكاة والأربعين ولحايا ولطمين واللطامنة وكفرزيتا ومحيط مورك وخربة الناقوس بالقطاع الشمالي من الريف الحموي، وكفرعين وخان شيخون والهبيط بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة لبلدة بداما غرب إدلب، ومحور الكتيبة المهجورة والشعرة والمشيرفة بريف إدلب الشرقي، بينما سقطت قذائف صاروخية أطلقتها فصائل على حي شارع النيل بمدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام، كما استهدفت فصائل جهادية بالقذائف والصواريخ منطقة صلنفة ومحيطها بريف اللاذقية، ومحيط معسكر جورين وتل هواش وقريتي الحويز والكركات  شمال غرب حماة، ومحور القصابية بريف إدلب الجنوبي.
وأسفرت الضربات هذه عن خسائر بشرية، إذ استشهدت مواطنة بقصف بري من قبل قوات النظام على بلدة بداما بريف إدلب الغربي، فيما قضى شخص جراء سقوط قذائف صاروخية أطلقتها مجموعات جهادية صباح اليوم على منطقة بشلاما في محيط القرداحة بريف اللاذقية، ولم يعلم فيما إذا كان مدني أم من المسلحين المولين للنظام، كما قتل اثنان من عناصر قوات النظام أحدهما قنصاً من قبل المجموعات الجهادية على محور الحاكورة بريف حماة الشمالي الغربي، والآخر باستهداف دبابة من قبل تحرير الشام على محور الجبين بالريف ذاته.
ووثق المرصد السوري خلال 3 أيام خلال الفترة الممتدة من الـ 30 من شهر تموز الفائت وحتى الأول من شهر آب الجاري، نحو 455 ضربة جوية استهدفت عشرات المناطق في قطاعات منطقة “خفض التصعيد” الأربع حيث نفذت طائرات النظام الحربية 204 غارات جوية استهدفت خلالها كل من مورك وكفرزيتا واللطامنة ولطمين والزكاة والأربعين ومحيط حصرايا ودوير الأكراد بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، وكفرزيبا وخان شيخون ومحيطها وتحتايا والركايا وأطراف موقة وحيش وجبالا والعامرية وكفرنبل ومعرة النعمان وسراقب بريف محافظة إدلب، ومحور كبانة في جبل الأكراد، ومنطقة الايكاردا جنوب حلب، والأتارب بريف حلب الغربي، كما ألقى الطيران المروحي 140 برميل متفجر على كل من محور كبانة بجبل الأكراد، ومورك وكفرزيتا واللطامنة والزكاة والأربعين ولطمين ومحيط حصرايا شمال حماة، بالإضافة إلى مدينة خان شيخون وترعي جنوب إدلب، في حين استهدفت طائرات روسية بأكثر من 110 غارة جوية  مناطق في مدينة خان شيخون أطرافها وبسيدا وأطراف كفرسجنة الجنوبية الشرقية وجبالا والعامرية وتحتايا وأطراف التح بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، وكفرزيتا ولطمين والأربعين والزكاة واللطامنة شمال حماة والسرمانية بريف حماة الشمالي الغربي بالإضافة لمحور كبانة في جبل الأكراد، كما وثق المرصد السوري خلال الفترة ذاتها أكثر من 1250 ضربة برية استهدف أرياف حماة وحلب واللاذقية وإدلب، كما استهدفت الفصائل أيضاً بعشرات القذائف والصواريخ مواقع قوات النظام في مدينة حلب والريف الحموي.
المرصد السوري وثق خلال الأيام الثلاث التي سبقت إعلان وقف إطلاق النار في منطقة “بوتين – أردوغان” خسائر بشرية فادحة لا سيما في الأطراف المتصارعة على الأرض، حيث استشهد 9 مواطنين بينهم 6 أطفال جراء قصف جوي وبري من قبل النظام، وهم 3 أطفال جراء قصف صاروخي من قبل قوات النظام على مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، ومواطنة جراء غارات جوية من قبل طائرات النظام الحربية على بلدة كفرنبل جنوب إدلب، وطفل متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف من قبل طائرات النظام الحربية على مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي منذ أيام، وطفلان اثنان من عائلة واحدة جراء غارات جوية نفذتها طائرات النظام الحربية على قرية كفرزيبا غرب مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، ومواطن جراء محاولته إسعاف الجرحى جراء ضربات جوية نفذتها طائرات النظام الحربية على قرية لطمين شمال حماة، ورجل جراء قصف طائرات النظام الحربية على بلدة الأتارب غرب حلب.
كما استشهد خلال الفترة ذاتها، 4 مواطنين بينهم طفل جراء قصف واستهدافات الفصائل وهم 3 مواطنين بينهم مواطنة وطفل جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل على حي الزبدية بمدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام، ورجل جراء إصابته برصاص قناصات الفصائل في حي الخالدية الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة حلب.
أيضاً أحصى المرصد السوري خلال الفترة الممتدة من 30 تموز الفائت وحتى الأول من آب الجاري، مقتل 93 من الأطراف المتصارعة، إذ قتل 46 مقاتل (39 من الجهاديين و7 من الفصائل) جراء قصف جوي وبري واشتباكات مع قوات النظام في محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي، ومحاور في ريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، كذلك قتل 47 عنصراً من قوات النظام والمليشيات الموالية لها جراء تفجير مفخخة واستهدافات واشتباكات مع الفصائل ومجموعات جهادية في أطراف ومحيط الزكاة وحصرايا شمال حماة، ومحور كبانة في جبل الأكراد.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة