14 قضوا أمس بينهم عنصر من المسلحين الموالين لقوات النظام، و13 استشهدوا وقضوا وقتلوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية.

ارتفع إلى 12 عدد الشهداء الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة إدلب استشهد 12 مدني، هم رجل وطفل جراء غارات روسية طالت قرية حيش، ورجلان اثنان جراء ضربات جوية روسية على بلدة كفرنبل، ورجلان اثنان في قصف جوي روسي على مدينة معرة النعمان، وطفل جراء ضربات جوية روسية على قرية بنين بجبل الزاوية، وطفل جراء قصف صاروخي استهدف قرية كفر حمرة بريف حلب الغربي، ومواطن جراء براميل متفجرة ألقتها طائرات النظام المروحية على قرية الغدفة شرق إدلب، ومواطن جراء براميل متفجرة من طائرات النظام المروحية استهدفت قرية معرشمارين جنوب شرق إدلب، ومواطن جراء غارات روسية استهدفت قرية التح بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وأحد عناصر الدفاع المدني متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف جوي سابق من طائرات النظام الحربية على منطقة سهل الغاب بريف حماة.

كما أقدم مسلحون على إطلاق النار باتجاه أحد المتعاونين مع قوات النظام في مدينة الصنمين مساء يوم أمس الاثنين، ما أدى إلى مقتله على الفور.

وعلم المرصد السوري أن قوى الأمن الداخلي “الآسايش” تمكنت من من قتل شخص أثناء  قيامه بزرع عبوات ناسفة على أحد الطرقات بمنطقة العليانة في بلدة الصور بريف دير الزور الشرقي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة