مدير المرصد السوري:: أهالي المناطق التي تقدمت إليها قوات النظام شردهم الروس وشردهم النظام ولم يذهبوا إلى مناطقه وباتوا في العراء حتى تركيا منعتهم من الدخول إلى مناطق الإحتلال التركي في عفرين

مدير المرصد السوري:: أهالي المناطق التي تقدمت إليها قوات النظام شردهم الروس وشردهم النظام ولم يذهبوا إلى مناطقه وباتوا في العراء حتى تركيا منعتهم من الدخول إلى مناطق الإحتلال التركي في عفرين، أي أنهم كانوا الضحية، ضحية نظام بشار الأسد والروس وضحية تآمر الأتراك وبعض الفصائل عليهم، يبدو أن هناك شيء دار بالخفاء بين الروس والأتراك أفضى إلى هذا التقدم الكبير لقوات النظام، عندما أصدرنا بيان قبل 4 أيام قلنا أن ريف حماة الشمالي خالي من المقالين بشكل كامل خرج علينا بعض الموالين لتركيا وهيئة تحرير الشام وقالوا أن المرصد يكذب وأن هناك مقاتلين بريف حماة الشمالي وإذا بها قوات النظام بعد 7 أعوام من خروج هذه المناطق عن سيطرتها تستعيدها بساعات دون أي اشتباك مع أي مقاتل في تلك المنطقة على ماذا يدل هذا، يدل على أن هؤلاء يكذبون على الشعب السوري بأنهم سيقاتلوا، ولكن ماذا بعد الإتفاق الروسي – التركي، قوات النظام تقوم بإحراق المنازل في خان شيخون والمناطق التي سيطرت عليها بريف حماة الشمالي، الشعب السوري لم تكن ثورته من أجل جبهة النصرة أو الدولة الإسلامية، الشعب السوري يهدف لإقامة دولة ديمقراطية في سوريا، الروس والإيرانيين والأتراك جميعهم دول إحتلال لسوريا، المرجو أن يكون هناك قرار أممي على حل ديمقراطي في سوريا.

 

مدير المرصد السوري:: أهالي المناطق التي تقدمت إليها قوات النظام شردهم الروس وشردهم النظام ولم يذهبوا إلى مناطقه وباتوا في العراء

مدير المرصد السوري:: أهالي المناطق التي تقدمت إليها قوات النظام شردهم الروس وشردهم النظام ولم يذهبوا إلى مناطقه وباتوا في العراء حتى تركيا منعتهم من الدخول إلى مناطق الإحتلال التركي في عفرين، أي أنهم كانوا الضحية، ضحية نظام بشار الأسد والروس وضحية تآمر الأتراك وبعض الفصائل عليهم، يبدو أن هناك شيء دار بالخفاء بين الروس والأتراك أفضى إلى هذا التقدم الكبير لقوات النظام، عندما أصدرنا بيان قبل 4 أيام قلنا أن ريف حماة الشمالي خالي من المقالين بشكل كامل خرج علينا بعض الموالين لتركيا وهيئة تحرير الشام وقالوا أن المرصد يكذب وأن هناك مقاتلين بريف حماة الشمالي وإذا بها قوات النظام بعد 7 أعوام من خروج هذه المناطق عن سيطرتها تستعيدها بساعات دون أي اشتباك مع أي مقاتل في تلك المنطقة على ماذا يدل هذا، يدل على أن هؤلاء يكذبون على الشعب السوري بأنهم سيقاتلوا، ولكن ماذا بعد الإتفاق الروسي – التركي، قوات النظام تقوم بإحراق المنازل في خان شيخون والمناطق التي سيطرت عليها بريف حماة الشمالي، الشعب السوري لم تكن ثورته من أجل جبهة النصرة أو الدولة الإسلامية، الشعب السوري يهدف لإقامة دولة ديمقراطية في سوريا، الروس والإيرانيين والأتراك جميعهم دول إحتلال لسوريا، المرجو أن يكون هناك قرار أممي على حل ديمقراطي في سوريا.

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Friday, August 23, 2019

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة