اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري والفصائل المقاتلة جنوب شرقي إدلب

تدور اشتباكات عنيفة  بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والجهادية من جهة أخرى على محور التمانعة في محاولة من قبل قوات النظام التقدم باتجاه بلدة التمانعة إنطلاقاً من مواقعها في الخوين، البلدة التي تمكنت قوات النظام والمسلحين الموالين لها من السيطرة علىيها شرق خان شيخون بريف إدلب الجنوبي الشرقي،أمس الأربعاء28آب/أغسطس، عقب تمهيد جوي وبري مكثف أدّى إلى انسحاب الفصائل المقاتلة والجهادية منها.

مجازر جديدة للنظام

وفي التزامن مع الهجوم العنيف والمتواصل على مناطق شرقي خان شيخون ومعرة النعمان الواقعتين على الطريق الدولي؛ حلب-حماة ، تكاثفت الغارات التي نفذتها طائرات النظام الحربية على كل من التح وجرجناز والدير شرقي وسراقب وتلمنس ومعرشورين والغدفة وتل مرديخ ومعصران ومناطق أخرى بريف معرة النعمان بالقطاع الشرقي من محافظة إدلب، والشركة وجب سليمان وشهرناز وميدان غزال بجبل شحشبو بريف حماة الغربي، بينما نفذت طائرات حربية روسية غاراتها هي الأخرى على محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي.

وقضى جراء الغارة الجوية بالقذائف العنقودية  التي استهدفت أحياء سكنية بمدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء مواطنتان و6 أطفال ، وقال الدكتور محمد قطوب، مدير الجمعية الطبية السورية الأمريكية، التي تدير مستشفيات في سوريا، إن أُمّاً وأطفالها الأربعة كانوا من بين القتلى، وقضى في بلدة معصران رجل  وأمرأة وطفلة،  كما أصيب أكثر من40 بجراح،وصفت إصابات العديد منهم بالخطيرة،مما يرجح ارتفاع الحصيلة، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

المصدر: الأيام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة