مدير المرصد السوري :: وسائل إعلام النظام قتلت الجولاني عشرات المرات وهو هدف معروف للتحالف الدولي

مدير المرصد السوري :: وسائل إعلام النظام قتلت الجولاني عشرات المرات وهو هدف معروف للتحالف الدولي كما أن هيئة تحرير الشام مصنفة ارهابياً حسب التصنيفات الدولية، لكن الاستهداف كان لاجتماع مجموعات جهادية -غرفة عمليات وحرض المؤمنين- في معسكر لهذه الغرفة ضمن المنطقة الواقعة ما بين مدينة إدلب وبلدة كفريا ويرجح بأن القصف من التحالف الدولي ربما صاروخي كما حدث سابقاً في استهداف قيادات تنظيم حراس الدين في ريف حلب الغربي. وهناك ما لا يقل عن 40 قتيل من هذه الجماعات الجهادية وانصار التوحيد وحراس الدين وقيادات من هيئة تحرير الشام، كما أنه قد يكون هناك مدنيين بين القتلى في الأماكن المجاورة ولكن القصف استهدف مقرات عسكرية حتى اللحظة لا يوجد معلومات عن شهداء مدنيين، يقدر عدد أفراد تنظيم حراس الدين ما بين 1500 الى 2000 مقاتل يحملون فكر تنظيم القاعدة ويرجح أنهم يعملون على أن يكونوا جناح تنظيم القاعدة داخل الأراضي السورية، أنصار التوحيد مجموعات جهادية ايضاً من جنسيات سورية وغير سورية، أما هيئة تحرير الشام تضم عشرات آلاف المقاتلين من السوريين وغير السوريين ، الغالبية الساحقة من القتلى هم من غرفة عمليات وحرض المؤمنين ايضاً كان هناك عناصر من تحرير الشام متواجدين في الاجتماع للتحضير الى الخطوة القادمة في إدلب بعد تقدم الروس ونظام بشار الأسد التي اعتقد انها ستكون على حساب المجموعات الجهادية التي تسيطر على أجزاء كبيرة من محافظة ادلب، قصف غرفة العمليات يحتاج الى معلومات استخباراتية النظام والروس يستطيعون قصف المدنيين فقط، وبشكل قطعي كان القصف من خارج الحدود السورية أو من مناطق التحالف في مناطق قوات سورية الديمقراطية، جميع الفصائل ملتزمة بالهدنة منذ دخولها حيز التنفيذ عند الساعة السادسة صباحاً بتوقيت دمشق، أما النظام فقد أطلق عدة قذائف صباح اليوم على ريف معرة النعمان الشرقي والجنوبي الشرقي، كما تم إسقاط طائرة استطلاع روسية من قبل مقاتلي هيئة تحرير الشام.

مدير المرصد السوري :: وسائل إعلام النظام قتلت الجولاني عشرات المرات وهو هدف معروف للتحالف الدولي

مدير المرصد السوري :: وسائل إعلام النظام قتلت الجولاني عشرات المرات وهو هدف معروف للتحالف الدولي كما أن هيئة تحرير الشام مصنفة ارهابياً حسب التصنيفات الدولية، لكن الاستهداف كان لاجتماع مجموعات جهادية -غرفة عمليات وحرض المؤمنين- في معسكر لهذه الغرفة ضمن المنطقة الواقعة ما بين مدينة إدلب وبلدة كفريا ويرجح بأن القصف من التحالف الدولي ربما صاروخي كما حدث سابقاً في استهداف قيادات تنظيم حراس الدين في ريف حلب الغربي. وهناك ما لا يقل عن 40 قتيل من هذه الجماعات الجهادية وانصار التوحيد وحراس الدين وقيادات من هيئة تحرير الشام، كما أنه قد يكون هناك مدنيين بين القتلى في الأماكن المجاورة ولكن القصف استهدف مقرات عسكرية حتى اللحظة لا يوجد معلومات عن شهداء مدنيين، يقدر عدد أفراد تنظيم حراس الدين ما بين 1500 الى 2000 مقاتل يحملون فكر تنظيم القاعدة ويرجح أنهم يعملون على أن يكونوا جناح تنظيم القاعدة داخل الأراضي السورية، أنصار التوحيد مجموعات جهادية ايضاً من جنسيات سورية وغير سورية، أما هيئة تحرير الشام تضم عشرات آلاف المقاتلين من السوريين وغير السوريين ، الغالبية الساحقة من القتلى هم من غرفة عمليات وحرض المؤمنين ايضاً كان هناك عناصر من تحرير الشام متواجدين في الاجتماع للتحضير الى الخطوة القادمة في إدلب بعد تقدم الروس ونظام بشار الأسد التي اعتقد انها ستكون على حساب المجموعات الجهادية التي تسيطر على أجزاء كبيرة من محافظة ادلب، قصف غرفة العمليات يحتاج الى معلومات استخباراتية النظام والروس يستطيعون قصف المدنيين فقط، وبشكل قطعي كان القصف من خارج الحدود السورية أو من مناطق التحالف في مناطق قوات سورية الديمقراطية، جميع الفصائل ملتزمة بالهدنة منذ دخولها حيز التنفيذ عند الساعة السادسة صباحاً بتوقيت دمشق، أما النظام فقد أطلق عدة قذائف صباح اليوم على ريف معرة النعمان الشرقي والجنوبي الشرقي، كما تم إسقاط طائرة استطلاع روسية من قبل مقاتلي هيئة تحرير الشام.

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Saturday, August 31, 2019

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة