أضرار مادية باستهداف مجهولين لمنزل إداري ضمن مجلس دير الزور المدني

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: هز انفجار مدينة البصيرة بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، تبين أنه ناجم عن إلقاء مجهولين لقنبلة يدوية على منزل “رئيس قسم الصيانة بدائرة المياه بالمجلس المدني بديرالزور” ونتج عنه أضرار مادية في المنزل، ونشر المرصد السوري في الـ 27 من شهر آب الجاري، أنه لاتزال مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية بؤرة لنشاط خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية ” وتنفيذ الاغتيالات بحق المقاتلين والمدنين وفي سياق ذلك علم المرصد السوري أن مجهولين أطلقوا النار على مواطن بالقرب من طريق الري في قرية الحوايج بريف دير الزور الشرقي ما أدى إلى مقتله على الفور، ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإنه يرتفع إلى 353 شخص من المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا ضمن 4 محافظات هي حلب ودير الزور والرقة والحسكة بالإضافة لمنطقة منبج في شمال شرق محافظة حلب، والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية حيث رصد المرصد السوري اغتيال هذه الخلايا لـ 97 مدني من ضمنهم 5 أطفال و4 مواطنات في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة ومدينة الرقة وريفها ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 252 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي، كما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط عشرات الجرحى جراء عمليات الاغتيال هذه.

ونشر المرصد السوري في الـ 23 آب/ أغسطس الجاري أنه تتصاعد مظاهر الفلتان الأمني لتطال مدنيين وعسكريين بالتزامن مع ازدياد نشاط خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في مناطق شمال شرق سورية، وفي سياق ذلك علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مسلحين مجهولون اغتالوا مواطن بالأمس في بلدة الكشكية الواقعة في ريف دير الزور الشرقي وذلك من خلال إطلاق النار عليه بشكل مباشر من الأسلحة الرشاشة.

ونشر المرصد السوري في الـ 19 من شهر آب/أغسطس أنه علم أن عناصر من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” هاجموا سيارة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية بالأسلحة الرشاشة، ما أسفر عن مقتل أحد العناصر وجرح آخر بجروح بليغة وذلك صباح اليوم الاثنين في بلدة الصبحة شرق دير الزور، كما قتل السائق الخاص لقائد المجلس العسكري في دير الزور على يد أحد رفاقه عن طريق الخطأ ضمن عربة كانت تقلهم في بلدة الصور بالريف الشرقي من دير الزور، فيما علم المرصد السوري أن مجهولان يقودان دراجة نارية أطلقوا النار من مسدس كاتم للصوت في محاولة منهم إغتيال أحد عناصر قوات سورية الديمقراطية بمنطقة الكسار بأطراف مدينة البصيرة شرق دير الزور ما أدى إلى إصابته بجروح خطرة، وفي سياق آخر اعتقلت قوات سورية الديمقراطية ليل أمس الأحد رجل نازح في مدينة البصيرة يعمل طباخ في صفوفها، كما واعتقلت أيضا أفراداً من عائلته زوجته وابنته التي كانت متزوجة من عنصر تونسي بتنظيم “الدولة الإسلامية” و شاب آخر من أفراد عائلته كان مقاتلاً سابقاً بصفوف التنظيم حيث كانت تدعي عائلته أنه سافر إلى تركيا بينما كان متوارٍ عن الأنظار.

ونشر المرصد السوري في الـ 18 من شهر آب/أغسطس الجاري أن قيادة اللواء الأول التابع لقوات سورية الديمقراطية في مدينة البصيرة أصدرت تعميماً جاء فيه::

نظراً للوضع الأمني في المنطقة تم وضع قرارات حازمة بالنسبة لأهالي المنطقة ومن أجل السلامة تم وضع البنود الآتية :

١- منع إطلاق النار في الأعراس ومن يقوم بذلك يتم سجن العريس.

٢- يمنع حمل السلاح ومن يقوم بحمله تتم مصادرة السلاح وتوقيف صاحبه مدة لا تقل عن الشهرين إلى الثلاث.

٣- منع التجوال بعد الساعة الحادية عشر مساء ومن يخالف يتم توقيفه لمدة أسبوع وعلى ذمة التحقيق.

٤- لا يتم تأجير أي بيت دون مراجعة القيادة العامة في البصيرة للتحري عن وضع المستأجر ومن يقوم بعكس ذلك يتم مصادرة البيت.

ومن يخالف ذلك يعرض نفسه للمسائلة القانونية.””

وتأتي القرارات هذه في ظل الفلتان الأمني الكبير الذي تشهده مناطق سيطرة قسد في عموم شرق الفرات، على الرغم من الحملات الأمنية المتواصلة لقسد بدعم من التحالف الدولي، حيث نشر المرصد السوري في الـ 16 من شهر آب الجاري، أنه أطلق مجهولان يستقلان دراجة نارية النار من سلاح رشاش على مجموعة من عناصر قوات سورية الديمقراطية في قرية درنج بريف ديرالزور الشرقي، ما أدى إلى إصابة ثلاثة عناصر بجراح، وذلك في إطار الفلتان الأمني المتواصل ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات، ونشر المرصد السوري في الـ 11 أنه على وقع على وقع الاستهدافات المستمرة لعناصر من قوات سوريا الديمقراطية ضمن مناطق سيطرتها شرق الفرات، أقدم مسلحون مجهولون على إطلاق النار من الأسلحة الرشاشة نحو أحد الحواجز العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية على أطراف بلدة الصور بريف دير الزور، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، وفي سياق متصل سمع دوي انفجارين في بلدة الصور مساء اليوم جراء سقوط قذيفتي هاون من مصدر مجهول على البلدة.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 10 من شهر آب / أغسطس الجاري، أن دوي انفجار ضرب مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، تبين أنه ناجم عن انفجار دراجة نارية مفخخة كانت مركونة بالقرب من جسر مدينة البصيرة أثناء مرور سيارة لقوات سورية الديمقراطية، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، ونشر المرصد السوري في الـ 8 من شهر آب الجاري، أن مسلحين مجهولين أقدموا على اغتيال 3 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية في بلدات الحوايج وذيبان والطيانة بريف دير الزور الشرقي عن طريق استهدافهم بالأسلحة الرشاشة، وفي ذات السياق سمع دوي انفجار شرق دير الزور تبين أنه ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة عسكرية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية ما أدى إلى مقتل عنصر وإصابة آخر بجروح.

فيما رصد المرصد السوري في الـ7 من شهر آب الجاري، انفجار عبوة ناسفة بسيارة رئيس المجلس المدني ببلدة الشحيل في ريف ديرالزور الشرقي، ما أسفر عن أضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، ونشر المرصد السوري في الـ 6 من شهر آب الجاري، أن مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية أقدموا على اغتيال عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية في قرية سويدان جزيرة بريف ديرالزور الشرقي وذلك من خلال إطلاق النار عليهم بالأسلحة الرشاشة، وفي سياق متصل سمع دوي انفجار عنيف مساء اليوم بريف دير الزور الشرقي تبين أنه ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت أثناء مرور آلية من نوع همر تابعة لقوات سورية الديمقراطية في بلدة الشحيل شرق دير الزور ما أدى إلى تدميرها و مقتل عنصرين من قسد، ونشر المرصد السوري في الـ 3 من شهر آب / أغسطس الجاري، أن مسلحون مجهولون يستقلون أربع دراجات نارية أقدموا على إطلاق النار نحو نقطة عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية في بلدة الشحيل شرق دير الزور، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ونشر المرصد السوري في الـ 27 من شهر تموز / يوليو الفائت، أن مسلحان يستقلان دراجة نارية قاموا بمهاجمة سيارة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية في بلدة الشحيل شرق دير الزور حيث ألقى المهاجمان قنابل صوتية بعد أن فتحوا نيران رشاشاتهم تجاه السيارة ومن ثم فرا الى جهة مجهولة، و رصد المرصد السوري أيضاً، عملية اغتيال جديدة طالت قيادي بارز شرق الفرات، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن مسلحين مجهولين يعتقد أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” اغتالوا فجر اليوم الجمعة (ياسر الدحلة) القيادي السابق ضمن قوات سوريا الديمقراطية بالإضافة لقوات النخبة التابعة لأحمد الجربا، وذلك بعملية استهداف بالأسلحة الرشاشة على طريق دير الزور – الحسكة، كما أصيب آخرين معه بجراح بالإضافة لوجود اثنين مفقودين حتى اللحظة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة