نجاة قيادي في فيلق مدعوم تركياً من محاولة اغتيال في محيط إعزاز بريف حلب الشمالي في ظل تصاعد الفلتان الأمني في مناطق سيطرة الفصائل المدعومة من تركيا

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل عنصر في صفوف الفصائل المدعومة من تركيا على جبهة مريمين بريف حلب الشمالي، وعلى صعيد آخر رصد المرصد السوري انفجار عبوة ناسفة على طريق اعزاز شمال حلب استهدفت سيارة قيادي في فيلق مقرب من تركيا اقتصرت علي الأضرار مادية فقط.

ونشر المرصد السوري في الـ 1 من شهر أيلول/ سبتمبر الجاري أنه رصد مقتل عنصر وجرح آخرين جميعهم يتبعون لفصيل معارض موالي لتركيا جراء انفجار لغم أرضي يعتقد أنه زرع من قبل القوات الكردية المنتشرة شمال حلب وذلك على جبهة المالكية بريف حلب الشمالي، ونشر المرصد السوري في الـ 1 من شهر أيلول/ سبتمبر الجاري أنه عثر صباح اليوم الأحد على جثة امرأة وزوجها القيادي في صفوف الفصائل الموالية لتركيا وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري أقدم مجهولون على دخول منزل القيادي في مدينة جرابلس وقتله مع زوجته بمسدسات مزودة بكواتم للصوت، وكان يشغل قائد القوة المركزية في لواء “حماة العقيدة” التابع للفيلق الثالث، ونشر المرصد السوري في الـ 30 من شهر آب/ أغسطس الفائت أنه تتواصل ظاهرة الفلتان الأمني واستهداف عناصر الفصائل الموالية لتركيا ضمن مناطق عمليتي “غصن الزيتون” و “درع الفرات”، وفي سياق ذلك سمع دوي انفجارين على طريق النعمان سوسيان بريف مدينة الباب شمال حلب ليلة أمس نتيجة انفجار عبوتين ناسفتين أثناء مرور سيارة عسكرية لفصيل موالي لتركيا مما أدى إلى اصابة عنصر على الاقل بجروح.

ونشر المرصد السوري في الـ 27 من شهر آب/أغسطس أنه رصد انفجار لغم أرضي يرجح أن القوات الكردية عمدت إلى زرعه على طريق اعزاز – كلجبرين بريف حلب الشمالي، حيث انفجر أثناء مرور سرفيس يقل عناصر من الشرطة على الطريق، الأمر الذي أدى إلى مقتل عنصرين اثنين على الأقل وإصابة 9 آخرين بجراح متفاوتة، وعدد الذين قضوا مرشح للارتفاع لوجود بعض الجرحى في حالات خطرة، وكان المرصد السوري نشر يوم أمس، أن الشرطة العسكرية وفصائل الفيلق الأول والجيش الوطني وأحرار الشرقية وجيش الشرقية والسلطان مراد وفصائل أخرى مدعومة من قبل تركيا، عمدت إلى إطلاق “حملة أمنية جديدة” ضمن مناطق سيطرتها في الريف الحلبي، حيث أقدمت على اعتقال مجموعة كاملة من حركة نور الدين الزنكي ممن انضموا إلى الجبهة الشامية حديثاً، وذلك بعد اشتباكات عنيفة بين الطرفين بعد فجر اليوم في حي الأشرفية بمدينة عفرين، كما أقدمت على اعتقال قيادي في فرقة الحمزات، ومقاتلين آخرين من فصائل أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة