عملية استهداف جديدة تطال متعاون مع قوات النظام كان في صفوف جيش مبايع للتنظيم غرب محافظة درعا

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على أحد المتعاونين مع قوات النظام في محافظة درعا، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري أقدم مسلحون على إطلاق النار على أحد المتعاونين مع المخابرات الجوية وفرع المداهمة الـ 215 وذلك أمام منزله في مدينة نوى شمال غرب درعا، ما أدى إلى إصابته بجروح بليغة، ويذكر أن الشخص المستهدف كان يعمل في صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية” بمنطقة حوض اليرموك غرب درعا قبل سيطرة النظام على المنطقة، ونشر المرصد السوري في الـ 2 من شهر سبتمبر الجاري أنه رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمراراً للفلتان الأمني من استهداف عناصر ومتعاونين مع مخابرات النظام في درعا، وفي سياق ذلك أقدم مسلحون مجهولون على اطلاق النار باتجاه منزل رئيس بلدية الشجرة بريف درعا الغربي دون وقوع إصابات، يذكر أنه الاستهداف الثاني لرئيس البلدية حيث استهدف بعبوة ناسفة في الـ 19 من شهر آب / أغسطس الفائت وهو معروف بتعاونه وعلاقاته الوثيقة مع الميليشيات الإيرانية ومخابرات النظام.

ونشر المرصد السوري في الـ 1من شهر أيلول/ سبتمبر أنه لاتزال محافظة درعا منطقة تعصف بها الصراعات من كل جانب، وتشهد تسلط قوات النظام والميليشيات التابعة لها على المواطنين، في ظل الانفلات الأمني الذي يقض مضجعها ويلاحق عناصرها والمتعاونين مع قوات الأمن ومؤسسات النظام رافضين أي شكل من أشكال تواجد النظام ومؤسساته وفي سياق ذلك أقدم مسلحون مجهولون بعد منتصف الليل على إطلاق النار نحو أحد المتعاونين مع قوات النظام أمام منزله في مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي ما أدى إلى إصابته، ونشر المرصد السوري في الـ 31 من شهر آب الفائت أنه رصد انفجار عبوة ناسفة في باص مبيت تابع للمخابرات الجوية ضمن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري وذلك على طريق الغارية الغربية – الكرك الشرقي بريف درعا الشرقي، ما أسفر عن إصابة أكثر من 17 عنصر منهم، لاتزال محافظة درعا تعيش على وقع الفلتان الأمني المتغلغل في مناطق المصالحات وفي سياق ذلك اقدم مسلحون مجهولون على إطلاق النار صباح اليوم باتجاه أحد المتعاونين مع الميليشيات التابعة لقوات النظام في بلدة نبع الفوار بريف درعا الغربي ما أدى إلى مقتلة على الفور، ونشر المرصد السوري في الـ 28 من شهر آب/أغسطس أنه على وقع الفلتان الأمني المستمر وانتشار الفوضى في محافظة درعا، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان قيام مسلحين مجهولين بإطلاق النار على أحد عناصر الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام في بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، ما أسفر عن مقتله على الفور، ونشر المرصد السوري في الـ 25 من شهر آب/ أغسطس أنه علم أن مجهولين يستقلون سيارة قاموا باختطاف مصور وكالة رسمية موالية للنظام في مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، واقتادوه إلى جهة مجهولة وبعد حوالي أكثر من ساعة أعادوه وعليه آثار كدمات على وجهه وجسده فيما تعرض مراسل تلفزيون لإحدى القنوات الموالية لعدة ضربات ولكمات أثناء محاولته منع الخاطفين من خطف زميله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة