استشهاد امرأة وإصابة اثنتين برصاص “الجندرما” الأتراك غربي إدلب

استشهدت امرأة جراء إصابتها برصاصات أطلقها عناصر حرس الحدود الأتراك “الجندرما” بشكل عشوائي على مخيم حلب قرب بلدة دركوش الواقعة على الحدود السورية التركية غربي إدلب.
ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، إصابة امرأتين اثنتين بجروح جراء استهدافهما من قبل الجندرما خلال محاولتهما عبور الحدود في المنطقة ذاتها.

وجاء ذلك بعد ساعات من قيام عناصر حرس الحدود الأتراك، بتعذيب ثمانية مدنيين سوريين وإهانتهم وضربهم بشكل وحشي لمدة أربع ساعات متواصلة، وذلك على الحدود شمالي جسر الشغور بريف محافظة إدلب.

ووثقت تقارير حقوقية وإعلامية استشهاد نحو 500 شخص برصاص حرس الحدود الأتراك، منذ عام 2011، ثلثهم من النساء والأطفال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة