رصاص “الجندرما” التركية يقتل امرأة سورية ويصيب أخريات عند الحدود

يستمر عناصر الجندرمة التركية المراقبين للحدود السورية التركية باستهداف المدنيين السوريين، الذين يحاولون العبور إلى تركيا، بالرصاص الحي.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، مقتل سيدة سورية بعد استهدافها من قبل عناصر الجندرما قرب مخيم حلب القريب من بلدة دركوش الواقعة عند الحدود السورية التركية.

واستهدفت السيدة أثناء محاولتها العبور إلى تركيا، كما أفاد المرصد بإصابة امرأتين أخريتين برصاص الجندرما أثناء محاولات عبور مشابهة.

ووفق المرصد، فإن عدد الضحايا السوريين الذين قتلوا على الحدود السورية التركية برصاص الجيش التركي بلغ 431 مدنياً من بينهم 77 طفلاً و 41 سيدة.

وقبل أيام تعرض عدد من السوريين الذين حاولوا عبور الحدود إلى الأراضي التركية للضرب المبرح والتعذيب من قبل عناصر الجندرما، وحصلت الحادثة قرب قرية كاوركو القريبة من جسر الشغور بريف إدلب، وتمت إعادتهم بعد ساعات من التعذيب إلى الأراضي السورية.

وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها سوريون يحاولون العبور إلى الأراضي التركي للتعذيب على يد عناصر الجندرمة، حيث انتشرت العديد من المقاطع المصورة تظهر عمليات التعذيب والضرب والإهانة التي ينفذها هؤلاء بحق اللاجئين السوريين الذين يحاولون العبور نحو الأراضي التركية بهدف الوصول لملاذ آمن.

المصدر: الحل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة