على خلفية اعتدائهم على رجل مسن من الغوطة الشرقية…جيش الإسلام ومسلحين من أبناء دمشق وريفها يهاجمون مقرات عسكرية لفصيل موالي لتركيا في عفرين

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: اندلعت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة مساء اليوم بين مسلحين يتبعون لفصيل جيش الإسلام وشبان من أبناء غوطة دمشق الشرقية من جهة ومجموعات عسكرية تتبع لفصيل السلطان مراد الموالي لتركيا في مدينة عفرين، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن الاشتباك اندلع جراء قيام مسلحي جيش الإسلام وبعض الشبان من أبناء الغوطة الشرقية بمهاجمة مقرات عسكرية لفصيل السلطان مراد في سوق راجو وحي الفيلات وسط مدينة عفرين على خلفية قيام مسلح من فصيل السلطان مراد بالاعتداء على رجل مسن من مهجري الغوطة الشرقية بعد مشادة كلامية بين الطرفين حول سعر أحد السلع عند دكان المهجر من الغوطة، عقبها شتم العناصر لأهالي الغوطة، فيما علم المرصد السوري أن القوات التركية تدخلت لحل الخلاف الحاصل في عفرين وسط هدوء حذر يسود المدينة في هذه اللحظات.

ونشر المرصد السوري في وقت سابق من اليوم أن اشتباكات عنيفة تدور في سوق راجو بمدينة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها بريف حلب الشمالي الغربي، بين عناصر من فصيل السلطان مراد من جهة، وجيش الإسلام ومسلحين من غوطة دمشق الشرقية من جهة أخرى، ومعلومات عن خسائر بشرية بين الطرفين، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن عناصر من السلطان مراد اعتدت بالضرب على رجل من مهجري الغوطة الشرقية بعد مشادة كلامية بين الطرفين حول سعر أحد السلع عند دكان المهجر من الغوطة، عقبها شتم العناصر لأهالي الغوطة الأمر الذي أدى لاندلاع اقتتال مسلح بين الطرفين وسط محاولات لتهدئة الوضع، وكان المرصد السوري نشر في الـ 27 من شهر آب الفائت، أنه رصد اندلاع اشتباكات عنيفة بين فصيلي “حركة أحرار الشام الإسلامية” من جهة ومجموعات من فصيل “السلطان مراد” من جهة أخرى في قرية سوسيان بريف مدينة الباب الشمالي الغربي أثناء محاولة عناصر من أحرار الشام إعتقال بعض العناصر التابعين لفصيل السلطان مراد ليتطور الأمر لاندلاع عراك مسلح فيما بينهم دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

كما نشر المرصد السوري في السابع من شهر أيلول الجاري، أنه مقتل عنصر من فصيل فيلق الرحمن الموالي لتركيا جراء انفجار لغم قرب قرية قيبار في اللواء 155 سابقاً ضمن منطقة عفرين شمال غرب مدينة حلب، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في السادس من شهر أيلول الجاري، أنه هز انفجار مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها بريف حلب الشمالي الغربي، تبين أنه ناجم عن انفجار لغم أرضي قرب اللواء 135 في المدينة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى الحظة، ونشر المرصد السوري في الثالث من شهر أيلول الجاري، أنه سمع دوي انفجار ثاني في مدينة اعزاز نتيجة دراجة مفخخة انفجرت أمام مبنى دار الأيتام وسط المدينة الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لتركيا في ريف حلب الشمالي، أسفر عن إصابة أكثر من 6 أشخاص بجراح متفاوتة، ونشر المرصد السوري قبل قليل أنه وثق شخص قضى وأصيب ما لا يقل عن 14 آخرين بجراح متفاوتة، جراء انفجار دراجة نارية مفخخة ضربت سوقاً شعبياً وسط مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي ظهر اليوم الثلاثاء، وعدد الذين قضوا مرشح للارتفاع لوجود 4 إصابات بحالة حرجة، على صعيد آخر عثرت قوى “الأمن الداخلي والشرطة” على دراجة نارية مفخخة كانت معدة للتفجير قرب مدرسة طلحة في بلدة الراعي بريف حلب الشمالي الشرقي ونشر المرصد السوري قبل قليل أنه هز انفجار عنيف مدينة اعزاز شمال حلب والخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لتركيا، ناجم عن انفجار دراجة نارية مفخخة بالقرب من سوق مدينة اعزاز في يوم يكتظ فيه السوق بالمدنيين، الأمر الذي تسبب بسقوط شهداء وجرحى، حيث تتواصل عمليات الإنقاذ وإسعاف الجرحى، ونشر المرصد السوري في الـ 1 من شهر أيلول / سبتمبر الجاري أنه علم بالعثور صباح اليوم الأحد على جثة قيادي في صفوف الفصائل الموالية لتركيا وزوجته في منزلهما بريف حلب الشمالي الشرقي، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري أقدم مجهولون على دخول منزل القيادي في بلدة جرابلس وقتله مع زوجته بمسدسات مزودة بكواتم للصوت، وكان يشغل قائد القوة المركزية في لواء “حماة العقيدة” التابع للفيلق الثالث، ونشر المرصد السوري في الـ 30 من شهر آب/ أغسطس الفائت أنه تتواصل ظاهرة الفلتان الأمني واستهداف عناصر الفصائل الموالية لتركيا ضمن مناطق عمليتي “غصن الزيتون” و “درع الفرات”، وفي سياق ذلك سمع دوي انفجارين على طريق النعمان سوسيان بريف مدينة الباب شمال حلب ليلة أمس نتيجة انفجار عبوتين ناسفتين أثناء مرور سيارة عسكرية لفصيل موالي لتركيا مما أدى إلى اصابة عنصر على الاقل بجروح.

ونشر المرصد السوري في الـ 27 من شهر آب/أغسطس أنه رصد انفجار لغم أرضي يرجح أن القوات الكردية عمدت إلى زرعه على طريق اعزاز – كلجبرين بريف حلب الشمالي، حيث انفجر أثناء مرور سرفيس يقل عناصر من الشرطة على الطريق، الأمر الذي أدى إلى مقتل عنصرين اثنين على الأقل وإصابة 9 آخرين بجراح متفاوتة، وعدد الذين قضوا مرشح للارتفاع لوجود بعض الجرحى في حالات خطرة، وكان المرصد السوري نشر يوم أمس، أن الشرطة العسكرية وفصائل الفيلق الأول والجيش الوطني وأحرار الشرقية وجيش الشرقية والسلطان مراد وفصائل أخرى مدعومة من قبل تركيا، عمدت إلى إطلاق “حملة أمنية جديدة” ضمن مناطق سيطرتها في الريف الحلبي، حيث أقدمت على اعتقال مجموعة كاملة من حركة نور الدين الزنكي ممن انضموا إلى الجبهة الشامية حديثاً، وذلك بعد اشتباكات عنيفة بين الطرفين بعد فجر اليوم في حي الأشرفية بمدينة عفرين، كما أقدمت على اعتقال قيادي في فرقة الحمزات، ومقاتلين آخرين من فصائل أخرى وكان المرصد السوري نشر في الـ 22 من شهر آب الجاري، أنه تبرز ظاهرة الفلتان الأمني في مناطق سيطرة الفصائل المدعومة من تركيا وتتجلى بشكل بارز في استهداف عناصر الفصائل عبر التفجيرات والاغتيالات وفي سياق ذلك أقدم مجهولون على رمي قنبلة على حاجز دير بلوط بناحية جنديرس التابع لفيلق مقرب من تركيا، ما تسبب في إصابة عنصر على الأقل بجروح خطيرة، بالتزامن مع ذلك سمع اصوات اطلاق نار كثيف تسبب بحالة ذعر لسكان المنطقة، ونشر المرصد السوري في الـ 20 من شهر آب/أغسطس أنه مازالت مظاهر الفوضى والفلتان الأمني تتصدر واجهة الأحداث ضمن مناطق نفوذ الفصائل المدعومة من تركيا في الريف الحلبي، حيث انفجرت عبوة ناسفة صباح اليوم الثلاثاء في المنطقة الصناعية بمدينة الباب شمال شرق حلب، أسفرت عن أضرار مادية دون وقوع إصابات حتى اللحظة، ونشر المرصد السوري في الـ 18 من شهر آب/أغسطس الجاري أنه سمع دوي انفجار شرق مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، صباح اليوم الأحد، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بالقرب من مفرق بلدة قباسين الخاضعة لسيطرة فصائل موالية لتركيا، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية، ونشر المرصد السوري في الـ 17 من شهر آب /أغسطس أنه ماتزال التفجيرات تقض مضاجع الفصائل المدعومة من تركيا والمناطق التي تسيطر عليها ولا سيما مناطق” درع الفرات” في الريف الحلبي، وفي سياق ذلك ضرب انفجار جديد بعد منتصف الليل مدينة اعزاز شمال حلب، تبين أنه ناجم عن تفجير عبوة ناسفة بآلية قرب الفرن الآلي في المدينة، ما أدى إلى سقوط جرحى بحالات متفاوتة وأضرار مادية، ونشر المرصد السوري في الـ 15 من شهر آب/أغسطس أنه سمع دوي انفجار عنيف مساء اليوم في مدينة عفرين تبين أنه ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة عسكرية تابعة لأحد الفصائل الموالية لتركيا في شارع “السرفيس” بمدينة عفرين شمال غرب حلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.ونشر المرصد في الـ 12 من شهر آب / أغسطس الجاري، أن عناصر الفصائل الموالية لتركيا لاتزال هدفاً لمجهولين يستهدفونهم تارة عبر التفجيرات وتارة أخرى عبر القتل المباشر، وفي سياق ذلك سمع دوي انفجار عنيف مساء اليوم بريف حلب الشمالي، تبين أنه ناجم عن سيارة مفخخة انفجرت أمام مقر لفصيل “الجبهة الشامية” الموالي لتركيا في قرية حزوان في ريف مدينة الباب شمال شرق حلب، دون ورود معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية حتى الآن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة