ضربات جوية على منطقة «خفض التصعيد» ومخاوف من انهيار وقف إطلاق النار

استهدفت طائرات حربية روسية بغارتين مواقع لفصائل معارضة في شمال غرب سورية، في أول قصف جوي على المنطقة منذ بدء وقف لإطلاق النار فيها قبل 11 يوما، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان ومتحدث باسم جماعة من مقاتلي المعارضة، وهو ما نفته موسكو.

وقال المرصد إن طائرات نفذت غارتين على منطقة جبل الأكراد الاستراتيجية قرب اللاذقية. وهو ما أكده محمد رشيد وهو مسؤول عن جماعة جيش النصر المعارضة، مشيرا الى أن الغارتين اللتين نفذتهما طائرات روسية يمثلان سابقة منذ بدء وقف إطلاق النار، بحسب رويترز. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن قوله «استهدفت طائرات روسية بغارتين» مواقع لفصائل في منطقة الكبانة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي المحاذي لمحافظة إدلب المشمولة بمنطقة خفض التصعيد، مضيفا «ليس واضحا ما اذا كان القصف يعني انتهاء الهدنة السارية» منذ 31 أغسطس او أنه سيبقى محدودا. وهذه الهدنة هي الثانية من نوعها منذ بدء حكومة دمشق، بدعم روسي في نهاية أبريل، تصعيد قصفها على المنطقة، ما تسبب بمقتل أكثر من 950 مدنيا وفق المرصد، وفرار أكثر من 400 ألف شخص وفق الأمم المتحدة. وخلال الأيام العشرة الماضية، توقفت الغارات الجوية كما هدأت المواجهات على الأرض بين قوات النظام والفصائل عند أطراف إدلب.

إلا أن ذلك لم يحل دون حصول خروقات مع استمرار للقصف الصاروخي والمدفعي.

وأعلنت دمشق خلال الأسبوع الماضي التصدي مرتين لطائرات مسيرة قالت إن «المجموعات الإرهابية» أرسلتها، المرة الأولى تجاه قاعدة حميميم الروسية في محافظة اللاذقية والمرة الثانية في منطقة سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي.

وتؤوي إدلب ومحيطها نحو ثلاثة ملايين نسمة، نصفهم تقريبا من النازحين.

من جهتها، نفت وزارة الدفاع الروسية في بيان أمس، صحة المعلومات التي تتحدث عن غارات جوية روسية استهدفت منطقة الكبانة بريف اللاذقية، وتسجيلها أول خرق لوقف إطلاق النار جوا.

ووصفت وزارة الدفاع ما نشرته وكالة «رويترز» حول هذا الموضوع بـ«المزيف»، وأكدت أن القوات الجوية الروسية والسورية لم تنفذ أي غارات منذ بدء نظام وقف إطلاق النار.

وقال نشطاء إن الطيران الحربي الروسي سجل عدة إقلاعات من قاعدة حميميم، في أجواء ريف اللاذقية وريف إدلب الجنوبي وجبل الزاوية، دون تنفيذ أي غارات في المنطقة، يترافق مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع الروسي في الأجواء.

المصدر: الأنباء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة