مقتل أول مدني منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد ضمن منطقة «بوتين – أردوغان»

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل مواطن سوري جراء قصف طائرات حربية روسية على قرية الضهر في محيط دركوش غرب مدينة إدلب، كما تسبب القصف ذاته بسقوط جرحى بالإضافة لخسائر مادية كبيرة.

وعلى صعيد متصل، قصفت قوات النظام صباح اليوم الأربعاء أماكن في حزارين والشيخ مصطفى جنوب إدلب مع دخول وقف إطلاق النار الجديد يومه الـ12 على التوالي، فيما نشر المرصد السوري خلال الساعات الماضية أنه رصد عودة القصف الجوي إلى منطقة “بوتين – أردوغان” حيث استهدفت الطائرات بعدة غارات منطقة الضهر جنوب مدينة دركوش عند الحدود مع لواء اسكندرون.

كما استهدفت الطائرات الأطراف الشرقية لمدينة كفرتخاريم، وقرية كفرمارس في جبل السماق بريف إدلب الشمالي الغربي، والتي كان يقطنها مواطنون غالبيتهم من الطائفة الدرزية.

وذكر المرصد أنه على صعيد متصل تواصل قوات النظام خروقاتها بالقصف البري، حيث استهدفت بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء وصباح اليوم أماكن في كل من حيش وكفر سجنة والتح والشيخ مصطفى بريف إدلب، كما طال القصف محور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، في حين قصفت قوات النظام أمس الثلاثاء بعشرات القذائف الصاروخية كل من كفرنبل وحاس وحزارين وتل منس ومعر شمشة ودير شرقي ومعرزيتا ومعرة حرمة.

ومع سقوط المزيد من القتلى، فإن الحصيلة ترتفع إلى 4129 قتيلا منذ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة “خفض التصعيد” في 30 أبريل الماضي وحتى اليوم

المصدر: الشروق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة