مدير المرصد السوري:: تقرير الأمم المتحدة في وصفه للجرائم المرتكبة في سوريا جامل البعض وتحدث عن البعض الآخر، حيث أنه لم يهمل عفرين هذه المرة

مدير المرصد السوري:: تقرير الأمم المتحدة في وصفه للجرائم المرتكبة في سوريا جامل البعض وتحدث عن البعض الآخر، حيث أنه لم يهمل عفرين هذه المرة، التي ارتكبت فيها القوات التركية جرائم بحق أبناء الشعب السوري في تلك المنطقة، كما أن جرائم الروس والنظام مثلما جاء في التقرير على أنها “قد ترقى” بالفعل هي وفق المعايير الدولية جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ليس فقط المجازر التي ترتكب، أيضاً هناك عملية التهجير الممنهجة من قبل النظام والروس بحق المدنيين، لا إمكانية لتحريك ملفات قضائية ضد مرتكبي هذه الجرائم فقط نحن نقوم بإعداد ملفات حقوقية ونقدم العصا والجزرة من أجل روسيا ونظام بشار الأسد والأتراك والتحالف الدولي، جميع الدول ارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب السوري، نتحدث بالأرقام طائرات النظام الحربية قتلت 26127 مدنياً بينهم نحو 4000 طفل، الطائرات الروسية قتلت أكثر من 8000 مدني بينهم نحو 2000 طفل، أيضاً طائرات التحالف الدولي قتلت 3833 مدنياً بينهم 972 طفلاً، بينما قتلت الطائرات التركية 830 مدنياً بينهم نحو 270 طفل، الطائرات الروسية قصفت صباح الأمس ريف اللاذقية الشمالي لكن روسيا انكرت ذلك، أيضا مساء الأمس قصفت الطائرات الروسية ريف إدلب الغربي، وقتلت مدني نازح من ريف إدلب الشرقي، كما أنه لم نسجل مقتل أي عنصر من الفصائل الجهادية أو من المقاتلين التركستان المتواجدين في تلك المنطقة، القضية هنا لماذا تقصف الطائرات الروسية تلك المنطقة دون وجود هدف عسكري مثل ما يدعون بأن طائرات بدون طيار تنطلق من تلك المنطقة لتقصف مطار حميميم ؟؟؟ نعتقد بأن الروس يوجهون رسائل إلى عدة أطراف من بينها تركيا وفصائل المعارضة بأن طريق حلب اللاذقية يجب أن يعود إلى العمل، وكذلك تركيز القصف على المناطق القريبة من خان شيخون ما هو الا دليل على أن النظام لن يكتفي بخان شيخون، ثلاثة شهداء مدنيين منذ بداية الهدنة حتى اللحظة، وسط استمرار القصف من قبل قوات النظام منذ 5 أيام من الآن بشكل يومي، وفي حال فشلت الهدنة سوف يتابع تقدمه في المنطقة المجاورة، ولكن هناك وعود تركية للفصائل والمدنيين بأن العملية العسكرية متوقفة إلى أن ينتهي اجتماع (بوتين، أردوغان ،روحاني) ، بعد ذلك قد يكون هناك حل وقد تستأنف العملية العسكرية.

 

مدير المرصد السوري:: تقرير الأمم المتحدة في وصفه للجرائم المرتكبة في سوريا جامل البعض وتحدث عن البعض الآخر، حيث أنه لم يهمل عفرين هذه المرة

مدير المرصد السوري:: تقرير الأمم المتحدة في وصفه للجرائم المرتكبة في سوريا جامل البعض وتحدث عن البعض الآخر، حيث أنه لم يهمل عفرين هذه المرة، التي ارتكبت فيها القوات التركية جرائم بحق أبناء الشعب السوري في تلك المنطقة، كما أن جرائم الروس والنظام مثلما جاء في التقرير على أنها "قد ترقى" بالفعل هي وفق المعايير الدولية جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ليس فقط المجازر التي ترتكب، أيضاً هناك عملية التهجير الممنهجة من قبل النظام والروس بحق المدنيين، لا إمكانية لتحريك ملفات قضائية ضد مرتكبي هذه الجرائم فقط نحن نقوم بإعداد ملفات حقوقية ونقدم العصا والجزرة من أجل روسيا ونظام بشار الأسد والأتراك والتحالف الدولي، جميع الدول ارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب السوري، نتحدث بالأرقام طائرات النظام الحربية قتلت 26127 مدنياً بينهم نحو 4000 طفل، الطائرات الروسية قتلت أكثر من 8000 مدني بينهم نحو 2000 طفل، أيضاً طائرات التحالف الدولي قتلت 3833 مدنياً بينهم 972 طفلاً، بينما قتلت الطائرات التركية 830 مدنياً بينهم نحو 270 طفل، الطائرات الروسية قصفت صباح الأمس ريف اللاذقية الشمالي لكن روسيا انكرت ذلك، أيضا مساء الأمس قصفت الطائرات الروسية ريف إدلب الغربي، وقتلت مدني نازح من ريف إدلب الشرقي، كما أنه لم نسجل مقتل أي عنصر من الفصائل الجهادية أو من المقاتلين التركستان المتواجدين في تلك المنطقة، القضية هنا لماذا تقصف الطائرات الروسية تلك المنطقة دون وجود هدف عسكري مثل ما يدعون بأن طائرات بدون طيار تنطلق من تلك المنطقة لتقصف مطار حميميم ؟؟؟ نعتقد بأن الروس يوجهون رسائل إلى عدة أطراف من بينها تركيا وفصائل المعارضة بأن طريق حلب اللاذقية يجب أن يعود إلى العمل، وكذلك تركيز القصف على المناطق القريبة من خان شيخون ما هو الا دليل على أن النظام لن يكتفي بخان شيخون، ثلاثة شهداء مدنيين منذ بداية الهدنة حتى اللحظة، وسط استمرار القصف من قبل قوات النظام منذ 5 أيام من الآن بشكل يومي، وفي حال فشلت الهدنة سوف يتابع تقدمه في المنطقة المجاورة، ولكن هناك وعود تركية للفصائل والمدنيين بأن العملية العسكرية متوقفة إلى أن ينتهي اجتماع (بوتين، أردوغان ،روحاني) ، بعد ذلك قد يكون هناك حل وقد تستأنف العملية العسكرية.

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Wednesday, September 11, 2019

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة