أنقرة: لن نسمح بالمماطلة الأميركية بشأن المنطقة الآمنة

جددت تركيا تأكيداتها أنها لن تسمح بالمماطلة في إقامة المنطقة الآمنة في شمال شرقي سوريا، وأنها ستنفذ خططها الخاصة لتشكيل هذه المنطقة بنفسها حال وجود شكوك لديها حول نوايا الولايات المتحدة.
وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين: «لا يمكننا التأكد من تحول هذه المنطقة إلى مكان آمن تماما بناء على معلومات الأميركيين ويتعين علينا التأكد عبر مصادرنا… لن نسمح بحدوث أمور على غرار المماطلة التي حصلت في اتفاق خريطة الطريق في منبج وتشتيت الانتباه والابتعاد عن الهدف الرئيسي».
وأضاف كالين، في مؤتمر صحافي ليل الثلاثاء – الأربعاء عقب اجتماع الحكومة برئاسة الرئيس رجب طيب إردوغان، أن الخطوات المتعلقة بإنشاء المنطقة الآمنة في إطار التفاهم، الذي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة تسير بشكل سريع، موضحا أن هدف تركيا يتمثل في ضمان الأمن في المنطقة الممتدة من شرق الفرات وحتى الحدود العراقية وليس منطقة محددة، وتطهيرها بشكل كامل من «التنظيمات الإرهابية كـ(داعش) و(وحدات حماية الشعب الكردية) ومثيلاتهما».
واعتبر المتحدث التركي أن أي تأخير بهذا الصدد يتحول إلى تكتيك للمماطلة، مضيفا «إذا تحولت مسألة المنطقة الآمنة إلى تشكيل منطقة آمنة أخرى للمنظمة الإرهابية (وحدات حماية الشعب الكردية) أسفل الحدود بـ10 أو 20 أو 30 كم، وإذا ساورتنا أي شكوك بهذا الخصوص، فإن الجمهورية التركية لديها الإمكان والقدرة على تشكيل المنطقة الآمنة فعليا».
وبدأت تركيا أمس تحركات على الحدود مع سوريا في المنطقة المتاخمة لشرق الفرات، ووصلت صباح أمس (الأربعاء) 4 شاحنات تحمل كتلا إسمنتية إلى بلدة أكتشا قلعة التابعة لولاية شانلي أورفا، تزامنا مع مباحثات لوفد عسكري أميركي في مركز العمليات التركية الأميركية المشتركة في البلدة. ورافقت دوريات عسكرية شاحنات الكتل الإسمنتية أثناء توجهها صوب الحدود التركية السورية.
وتدفع القوات المسلحة التركية بين الحين والآخر بتعزيزات عسكرية إلى الحدود مع سوريا، في إطار تعزيز وجود قواتها هناك والحفاظ على جاهزيتها لعملية عسكرية في منبج وشرق الفرات قد تلجأ إليها حال عدم نجاح اتفاق المنطقة الآمنة مع الولايات المتحدة.
في سياق متصل، دعا صادق أرسلان، سفير تركيا بمقر الأمم المتحدة في جنيف، إلى وقف فوري لهجمات النظام السوري وداعميه على محافظة إدلب شمال غربي سوريا، وذلك خلال مشاركته في الجلسة 42 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أمس الأربعاء. وعبر أرسلان عن قلقه إزاء تصاعد حدة العنف في جنوب إدلب وشمال محافظة حماه، وتابع: «تركيا تغامر بحياة جنودها، وتبذل قصارى جهدها لمنع وقوع هجمات ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية في إدلب، وفي حال لم تتوقف تلك الهجمات مباشرة، فإن المأساة الإنسانية في إدلب ستكون كبيرة جدا».
إلى ذلك أعلن رئيس حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة في تركيا، كمال كليتشدار أوغلو، أن حزبه سيطلق مبادرة لترسيخ السلام والتعاون في منطقة الشرق الأوسط دعا من خلالها إلى التواصل مع جميع حكومات المنطقة.
وكشف كليتشدار أوغلو، عن عزم حزبه تشكيل «فريق السلام والتعاون في الشرق الأوسط»، بهدف التواصل مع جميع شعوب وحكومات دول المنطقة، داعيا الحكومة إلى تبني هذه المبادرة بشكل رسمي، وفتح قنوات التواصل مع جميع دول المنطقة بما فيها سوريا ومصر.
وقال زعيم المعارضة التركية، في مقابلة تلفزيونية، أمس، إن هذه الخطوة التي يعتزم الحزب إطلاقها، من شأنها تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة، مشيرا إلى أن الحزب أرسل مؤخرا وفداً إلى القاهرة للقاء المسؤولين المصريين.
كانت صحيفة «الوطن» القريبة من النظام السوري كشفت أن عدداً من الشخصيات السورية ستحضر مؤتمراً بمدينة إسطنبول، يبحث «المسألة السورية»، بعد تلقيهم دعوات من حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية، من المقرر أن يعقد خلال سبتمبر (أيلول) الجاري.

المصدر: الشرق الأوسط

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة