شرفان درويش يرحب بالمنظمات الإنسانية والدولية في منبج ولا يوجد حالات خطف أطفال بالمدينة

تصريح صادر عن الناطق الرسمي بإسم مجلس منبج العسكري شرفان درويش:: في الآونة الأخيرة، هناك جهات تحاول نشر اشاعات كاذبة، الهدف منها خلق البلبلة والفوضى بين الناس.
هذه الجهات التي تمارس التطرف والإرهاب والخطف والقتل والإجرام بحق المواطن السوري ليلاً ونهاراً منذ ثمانية سنوات، تسعى في الوقت عينه، أن تحول حربها الإجرامية تحت يافطة شعارات مستوردة من الخطاب الإنساني والحقوقي بغية إحداث التشويش والبلبلة بين الناس، الإرهابين يحاولون تلبيس الغطاء الحقوقي لتبرير دعايتهم الكاذبة والمنافقة والمفضوحة.
نؤكد لأهلنا في منبج، بأن كل ما يتم الترويج له اشاعات رخيصة لا صحة لها من الأساس، ولا يوجد أي حالة خطف الأطفال في منبج وريفها، ولا حقيقة لما يتم تتداوله على صفحات مشبوهة في وسائل التواصل الاجتماعي حول حالات خطف الأطفال وتجارة أعضاء البشر.
أبواب مؤسساتنا مفتوحة في منبج أمام أهلنا والمنظمات الدولية والمحلية الموضوعية، وأمام كل من يريد أن يكشف الحقيقة من التزييف والكذب والنفاق.

 

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة