لافروف: الحرب في سوريا انتهت وبقيت بؤر توتر فقط

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إن الحرب في سوريا انتهت، وسوريا تعود رويداً رويداً إلى الحياة السلمية الطبيعية. وأوضح لافروف، في مقابلة مع صحيفة «ترود»، أن عدداً من بؤر التوتر يظل قائماً فقط في الأراضي غير الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية مثل إدلب، والضفة الشرقية لنهر الفرات.
وبحسب الوزير الروسي، فإن الاهتمام يتركز الآن، على تقديم المساعدة الإنسانية وتحريك العملية السياسية لحل الأزمة من أجل تحقيق الاستقرار المستدام.
لافروف رجح أن يسهم تشكيل وإطلاق لجنة تهدف إلى تطوير الإصلاح الدستوري، في دفع هذه العملية التي يقودها السوريون أنفسهم وتنفذ بمساعدة الأمم المتحدة. كما أكد وزير الخارجية الروسي اهتمام بلاده الكبير بالحفاظ على الاتصالات المنتظمة مع كل الأطراف السورية، بما في ذلك المعارضة، ودعوتها إلى أوسع تمثيل ممكن لجميع فئات المجتمع في العملية السياسية.

وفي ما يخص العقوبات التي طالت النظام السوري، وصف لافروف هذه العقوبات بغير البناءة، مؤكداً التوصل مع «إسرائيل» إلى اتفاق بشأنها. وأكد لافروف ضرورة ضمان احترام حقيقي لسيادة ووحدة أراضي سوريا، لافتاً إلى أن «إسرائيل» متفقة معهم بالكامل في هذا.
وفي الأثناء، انفجرت سيارة مفخخة في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي في سوريا، صباح أمس، مخلفة قتلى وجرحى ودماراً كبيراً.
وقال مصدر طبي في مدينة عفرين: «قتل شخصان على الأقل وأصيب أكثر من 13 آخرين بجروح في انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي على طريق راجو في مدينة عفرين صباح (أمس) الجمعة».
وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن السيارة المفخخة انفجرت قرب أحد مقرات فصيل موالٍ لتركيا، على مقربة من البناء الأزرق في شارع راجو بمدينة عفرين، الخاضعة لسيطرة تركيا.
وهرعت طواقم الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) إلى مكان التفجير، ونقلت المصابين إلى المراكز الطبية، حيث أدى التفجير إلى إلحاق خسائر مادية بمحيط الحادث.

المصدر: الخليج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة