لليوم الثاني على التوالي…النظام والروس يواصلان فتح معبر أبو الظهور شرق إدلب دون أي حركة عبور من قبل المدنيين القاطنين ضمن مناطق نفوذ تحرير الشام والفصائل

تواصل قوات النظام بإيعاذ روسي فتح معبر أبو الظهور بريف إدلب الشرقي لليوم الثاني على التوالي، ولم يسجل المرصد السوري حتى اللحظة أي عملية خروج من قبل المدنيين القاطنين ضمن مناطق تحرير الشام الفصائل نحو مناطق سيطرة قوات النظام، ولا صحة للمعلومات التي يروج لها النظام السوري بأن الفصائل تمنع المواطنين من الخروج، بل على العكس من ذلك يرفض المواطنون الذهاب نحو مناطق النظام لأنهم في الأساس معارضين له ولا يثقون بوعوده ولا بالاتفاقات الروسية – التركية، على صعيد متصل جددت قوات النظام استهدافها بالقذائف لأماكن عدة بريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، ورصد المرصد السوري صباح اليوم قصف صاروخي متجدد بعد منتصف ليل السبت – الأحد وصباح اليوم تنفذه قوات النظام مستهدفة مناطق في كفرنبل والأحياء السكنية لمدينة معرة النعمان وكفرسجنة و معرزيتا والركايا وحاس وكفروما والعامرية وموقة وجبالا وكنصفرة بريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، كما طال القصف المدفعي منطقة جبل شحشبو بريف حماة الشمالي الغربي، ووثق المرصد السوري استشهاد مواطنة في القصف الذي استهدف كنصفرة، فيما تغيب الطائرات الحربية عن قصف منطقة ” بوتين – أردوغان” منذ مساء يوم الجمعة الـ 13 من شهر أيلول/ سبتمبر، أيضاً وثق المرصد السوري استشهاد مواطن متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف طائرات النظام الحربية على بلدة كفرعويد بريف إدلب الجنوبي في وقت سابق.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى( 4142) شخص ممن قتلوا منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة “خفض التصعيد” في الـ 30 من شهر نيسان الفائت، وحتى يوم الأحد الـ 15 من شهر أيلول الجاري، وهم ((1064)) مدني بينهم 264 طفل و189 مواطنة ممن قتلتهم طائرات النظام و”الضامن” الروسي بالإضافة للقصف و الاستهدافات البرية، وهم (228) بينهم 44 طفل و43 مواطنة و8 من الدفاع المدني و5 من منظومة الإسعاف في القصف الجوي الروسي على ريفي إدلب وحماة، و(88) بينهم 19مواطنة و15 طفل استشهدوا في البراميل المتفجرة من قبل الطائرات المروحية، و(542) بينهم 155 طفل و91 مواطنة و5 عناصر من فرق الإنقاذ استشهدوا في استهداف طائرات النظام الحربية، كما استشهد (125) شخص بينهم 22 مواطنة و23 طفل في قصف بري نفذته قوات النظام، و(81) مدني بينهم 26 طفل و 15 مواطنات في قصف الفصائل على السقيلبية وقمحانة والرصيف والعزيزية وكرناز وجورين ومخيم النيرب وأحياء بمدينة حلب وريفها الجنوبي، كما قتل في الفترة ذاتها 1672 مقاتل على الأقل جراء ضربات الروس والنظام الجوية والبرية وخلال اشتباكات معها، بينهم 1088 من الجهاديين، بالإضافة لمقتل 1406عنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في استهدافات وقصف وتفجيرات واشتباكات مع المجموعات الجهادية والفصائل.

كما وثق المرصد السوري خلال الفترة الممتدة من 15 شباط / فبراير 2019 تاريخ اجتماع “روحاني – أردوغان – بوتين” وحتى الـ 15 من شهر أيلول/ سبتمبر الجاري، استشهاد ومصرع ومقتل ((4667)) أشخاص في مناطق الهدنة الروسية – التركية، وهم ( 1347) مدني بينهم 345 طفل و253 مواطنة، قضوا في القصف الجوي الروسي والقصف الصاروخي من قبل قوات النظام والفصائل، ومن ضمن حصيلة المدنيين، و107 بينهم 31 طفل و 19 مواطنة استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق تخضع لسيطرة قوات النظام، (1758) مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 1123 مقاتلاً من “الجهاديين”، و(1562) من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

في حين وثق المرصد السوري منذ بدء الإتفاق الروسي – التركي استشهاد ومصرع ومقتل ((4898)) شخصاً في مناطق الهدنة الروسية – التركية خلال تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان وثقهم المرصد السوري، وهم(1430) بينهم 374 طفل و267 مواطنة عدد الشهداء في القصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 108شخصاً بينهم 31 طفل و20 مواطنة استشهدوا وقضوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و(1824) مقاتل قضوا وقتلوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 1225 مقاتلاً من الجهاديين، و(1645) من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة