استياء شعبي بعد زيارة وفد روسي لقرية شمال حلب تضم مهجرين من منطقة عفرين وتوزيعه مساعدات غذائية فاسدة ومنتهية الصلاحية

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن وفد روسي زار قرية أم حوش الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف حلب الشمالي يوم الخميس الـ 12 من شهر أيلول الجاري، والتي تضم مهجرين من منطقة عفرين شمال غرب حلب، وأضافت المصادر أن الوفد الروسي المبعوث من حميميم عمد إلى توزيع نحو 2500 سلة غذائية على المهجرين والنازحين في القرية، ليتبين أن المواد الغذائية الموجود في السلل فاسدة ومنتهية الصلاحية الأمر الذي آثار استياء شعبياً كبيراً في المنطقة، ونشر المرصد السوري في الـ 13 من شهر أيلول الجاري، أنه تجددت الاشتباكات بوتيرة عنيفة بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، والقوات الكردية من جهة أخرى، إثر محاولة الأخيرة التسلل على جبهة حزوان غرب مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشمالي، الأمر الذي أدى إلى سقوط إصابات بين الطرفين، ونشر المرصد السوري في الـ 10 من شهر أيلول / سبتمبر أنه شهدت محاور واقعة في محيط وأطراف بلدة مارع بريف حلب الشمالي، بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، اشتباكات عنيفة متجددة بين القوات الكردية المنتشرة في المنطقة من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، وتركزت الاشتباكات على محوري حربل والشيخ عيسى ترافقت مع استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة، ما تسبب في سقوط جرحى من الطرفين، وذلك في إطار الاشتباكات والاستهدافات اليومية بين طرفي القتال بريف حلب، إذ نشر المرصد السوري في الـ 8 من شهر أيلول/ سبتمبر أنه تتواصل الاشتباكات بشكل شبه يومي، وبحدة متفاوتة بين القوات الكردية من جهة والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى على محاور شمال حلب، وفي سياق اندلعت اشتباكات متقطعة بين الطرفين على جبهات المالكية و مرعناز غربي مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، وذلك بعد منتصف ليل السبت – الأحد ، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

ونشر المرصد السوري في الـ 7 من شهر أيلول سبتمبر أنه تتواصل عمليات الاشتباكات و الاستهدافات اليومية بين الفصائل الموالية لتركيا من جانب، والقوات الكردية المنتشرة بريف حلب الشمالي من جانب آخر، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات عنيفة بين الطرفين بالأسلحة المتوسطة والخفيفة ، جرت قبيل منتصف ليل الجمعة – السبت على محاور غرب مدينة اعزاز شمال حلب، وسط معلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، ونشر المرصد السوري في الـ 6 من شهر أيلول / سبتمبر أنه رصد اشتباكات عنيفة تجددت بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة وفجر اليوم، على محور قرية أولشلي شرق قباسين بريف حلب الشمالي الشرقي، بين الفصائل المقاتلة والإسلامية الموالية لتركيا من طرف، والقوات الكردية المنتشرة في المنطقة من طرف آخر، دون معلومات عن خسائر بشرية وذلك في إطار الاشتباكات والاستهدافات الشبه يومية بين الطرفين في المنطقة، حيث كان المرصد السوري نشر في الـ 31 من شهر آب /أغسطس أنه رصد قصف صاروخي نفذته القوات التركية على مواقع انتشار القوات الكردية في محاور عدة بريف حلب الشمالي وذلك عصر اليوم السبت، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

ونشر المرصد السوري في الـ 29 من شهر آب، أنه وثق مقتل 9 مقاتلين من فيصل السلطان مراد المعارض والموالي لتركيا أثناء صد محاولة تقدم للقوات الكردية ومقاتلين ينتشرون في المنطقة على محور الدغلباش غرب مدينة الباب بالقطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، وذلك بعد اشتباكات استمرت من مساء أمس حتى ساعات الفجر دون تغيير على خارطة السيطرة، فيما خلفت الاشتباكات أيضاً إصابة الكثير منهم بجراح ونشر المرصد السوري في الـ 26 من شهر آب/ أغسطس الجاري أنه رصد قصفاً عنيفاً بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية نفذه الجيش التركي استهدف قرية مرعناز في ريف حلب الشمالي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، فيما نفذت القوات الكردية قصفاً بعدة قذائف صاروخية استهدف الأطراف الغربية لمدينة إعزاز الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها شمال حلب، ونشر المرصد السوري في الـ 23 من شهر آب/ أغسطس الجاري أنه رصد اندلاع اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطة والخفيفة بين الفصائل الموالية لتركيا المتمركزة في قرية جب الدم شمال مدينة الباب من جهة وقوات من مجلس منبج العسكري التابع لقسد المتمركزة في قرية كورهيوك شرقي مدينة الباب بريف حلب، بالتزامن مع ذلك رصد المرصد السوري قصفاً مدفعياً نفذته القوات التركية على قرى مرعناز والمالكية الخاضعة لسيطرة القوات الكردية شمال حلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة