تسيير دورية تركية رفقة آليات تابعة للفصائل الموالية لها على اوتستراد حلب – دمشق باتجاه نقاط “المراقبة” المنتشرة ضمن منطقة “بوتين – أردوغان”

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دورية تركية سيرتها القوات التركية صباح اليوم على طريق حلب _ دمشق الدولي، وتتألف الدورية من 5 عربات مصفحة رفقة سيارات عسكرية تابعة للفصائل واتجهت جنوباً باتجاه النقاط المنتشرة في منطقة “خفض التصعيد”.

ونشر المرصد السوري في الـ 22 من شهر أيلول أنه رصد  مرور دورية تركية على اتستراد حلب – دمشق الدولي مؤلفة من نحو 6 عربات مصفحة ترافقها آليات تابعة للفصائل الموالية لتركيا، وذلك بعد جولة بين النقاط التركية في الصرمان وتل طوقان بريف إدلب والعيس جنوب حلب،  قبل وصولها إلى تجمع “معر حطاط” في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، ونشر المرصد السوري في الـ 20 من شهر أيلول/ سبتمبر أنه عمدت القوات التركية إلى استقدام المزيد من التعزيزات العسكرية واللوجستية نحو نقاطها المتواجدة في الشمال السوري، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول رتل عسكري تركي من معبر كفر لوسين يحمل معدات عسكرية ولوجستية ويتألف الرتل من نحو 15 آلية وعربات مصفحة اتجهت نحو نقاط المراقبة التركية الصرمان شرق معرة النعمان، ونشر المرصد السوري في الـ 19 من شهر أيلول/ سبتمبر أنه رصد دخول دورية عسكرية للجيش التركي إلى الأراضي السورية عبر معبر خربة الجوز الحدودي في ريف إدلب الغربي، ويتألف الرتل من 4 عربات مصفحة برفقة سيارات عسكرية أخرى تابعة للفصائل، حيث اتجهت الآليات نحو النقطة التركية في اشتبرق بريف جسر الشغور وتابعت وصولاً الى النقطة التركية في شير مغار بريف حماة الشمالي ونشر المرصد السوري في الـ 16 من شهر أيلول/ سبتمبر أنه تواصل تركيا تسيير دورياتها، وإرسال تعزيزاتها إلى نقطة تجمع قواتها في معرحطاط بعد رفع السواتر وتحصين المنطقة المحيطة بها ، وفي سياق ذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دورية تركية مؤلفة من 4 عربات مصفحة وصلت إلى تجمع الجيش التركي في معرحطاط بريف معرة النعمان الجنوبي صباح اليوم الاثنين.

ونشر المرصد السوري في الـ 14 من شهر أيلول/ سبتمبر أنه تواصل القوات التركية عمليات إدخال الأرتال العسكرية التابعة لها نحو نقاطها المنتشرة في الشمال السوري، وفي سياق ذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول رتل عسكري تركي إلى الأراضي السورية مؤلف من آليات عدة تحمل إمدادات عسكرية ولوجستية، وذلك خلال ساعات الليل المتأخرة، إذ اتجه الرتل نحو النقاط التركية المتواجة شرق إدلب، ونشر المرصد السوري في الـ 12 من شهر أيلول الجاري، أنه رصد مزيداً من التعزيزات العسكرية استقدمتها القوات التركية نحو الأراضي السورية، حيث دخل رتل عسكري مؤلف من نحو 30 آلية عبر معبر كفرلوسين الحدودي، ويضم الرتل سيارات ومصفحات تحمل معدات عسكرية ولوجستية، برفقة آليات من الفصائل المقربة من تركيا واتجهت إلى تجمع القوات التركية في قرية معرحطاط بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ونشر المرصد السوري في الـ 8 من شهر أيلول/ سبتمبر أنه لا تزال القوات التركية تدفع الأرتال العسكرية واللوجستية إلى نقاط المراقبة المنتشرة في منطقة “خفض التصعيد ” والتنقل بين النقاط بعد استكمال عمليات تحصين مواقعها الجديدة وآلياتها في نقطة معر حطاط جنوب إدلب وفي سياق ذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان رتل تركي جديد مكون من 4 آليات مصفحة تقل جنوداً اتجهت باتجاه نقطة الصرمان شرق إدلب.

ونشر المرصد السوري في الـ 7 من شهر أيلول/ سبتمبر أنه رصد عمليات تحصين ورفع سواتر ترابية إضافية للقوات التركية التي تمركزت مؤخراً في قرية معرحطاط بريف إدلب الجنوبي، كما رصد المرصد السوري تثبيت محارس على المنازل المحيطة وذلك لتأمين حماية للنقطة الجديدة حيث تتمركز القوات التركية منذ سيطرة قوات النظام على خان شيخون في معرحطاط جنوب معرة النعمان، ونشر المرصد السوري في الـ 5 من شهر أيلول سبتمبر أنه علم أن رتل للقوات التركية مؤلف من عدة آليات محملة بالمواد الغذائية والمحروقات انطلق من نقطة المراقبة المتواجدة في قرية معر حطاط بريف إدلب الجنوبي ووصل إلى نقطة المراقبة التركية في بلدة مورك الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف حماة الشمالي. وكان المرصد السوري قد نشر اليوم أن 4 آليات تركية محملة بالمواد الغذائية تمكنت في نهاية المطاف من الدخول إلى نقطة “المراقبة” التركية في منطقة مورك الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف حماة الشمالي، حيث دخلت الآليات هذه بحماية روسية فيما لا يزال باقي الرتل التركي متواجد في النقطة التركية بقرية معرحطاط، ونشر المرصد السوري يوم أمس الأربعاء أن رتل عسكري للقوات التركية دخل إلى الأراضي السورية ظهيرة اليوم يحوي إمدادات غذائية لعناصره المتواجدة ضمن نقطة المراقبة في بلدة مورك الخاضعة لسيطرة النظام في ريف حماة الشمالي، حيث توقف الرتل عند نقطة المراقبة التركية المتواجدة في قرية معر حطاط بالقرب من الاتستراد الدولي دمشق – حلب شمال خان شيخون في انتظار أخذ الموافقة من قوات النظام المتمركزة في خان شيخون للمرور والوصول إلى نقطة المراقبة المتواجدة في بلدة مورك شمال حماة.

ونشر المرصد السوري في الأول من شهر أيلول الجاري، أنه رصد دخول رتل عسكري جديد تابع للقوات التركية وهو الثاني من نوعه خلال وقف إطلاق النار الجاري في منطقة “بوتين – أردوغان”، حيث دخلت نحو 15 آلية فجر اليوم عبر معبر كفر لوسين الحدودي، ويتألف الرتل من عدة عربات تحمل جنود ومعدات لوجستية، باتجاه نقاط المراقبة التركية بريف إدلب ونشر المرصد السوري في الـ 31 من شهر آب/ أغسطس الفائت أمه رصد دخول رتل عسكري تابع للقوات التركية صباح اليوم السبت إلى الأراضي السورية، عبر معبر كفرلوسين شمال إدلب على الحدود مع لواء اسكندرون، ويتألف الرتل من عربات مصفحة وسيارات عسكرية شوهدت على اتستراد حلب – دمشق الدولي، حيث انقسم الرتل إلى قسمين أحدهما توجه إلى معرحطاط حيث تتمركز القوات التركية منذ سيطرة قوات النظام على خان شيخون فيما توجه القسم الآخر إلى نقطة الصرمان شرق إدلب، ونشر المرصد السوري في الـ 28 من شهر آب/ أغسطس أنه رصد مرور دورية استطلاع تركية مؤلفة من عدة سيارات ومصفحات برفقة عناصر من الفصائل الموالية لتركيا، حيث شوهدت الآليات على اتستراد حلب – اللاذقية إذ اتجهت من بلدة سراقب نحو مدينة أريحا في طريقها إلى نقاط المراقبة المنتشرة غرب إدلب، ووردت معلومات عن أنه الدورية مهمتها استطلاع الاتستراد لإنشاء نقطة تركية هناك، ويأتي هذا بعد استهداف الطائرات الحربية نقطة المراقبة التركية في شير مغار قبل ظهر اليوم الأربعاء، ونشر المرصد السوري في الـ 26 من شهر آب الجاري، أنه وعلى الرغم من سيطرة قوات النظام الكاملة على ريف حماة الشمالي إلا أن النقطة التركية لاتزال تتواجد في منطقة مورك أي ضمن مناطق سيطرة النظام، حيث كان من المفترض أن تكون مهمة النقطة هذه مراقبة وقف إطلاق النار وفق اتفاق استانة بين النظام السوري والفصائل المقاتلة والجهادية، كما تواصل القوات التركية استقدام الأرتال العسكرية نحو نقاطها المنتشرة في الشمال السوري، حيث دخل رتل تركي جديد يضم العديد من الآليات العسكرية ومعدات لوجستية إلى الأراضي السورية عبر معبر كفرلوسين الحدودي واتجه جنوباً، وكان المرصد السوري نشر أمس السبت، أن وفد عسكري تركي وصل إلى منطقة تواجد الرتل التركي الذي تعرض لقصف جوي من قبل طائرات النظام الحربية على طريق معرة النعمان قبل أيام، إذ وصل الوفد التركي إلى منطقة معرحطاط الذي تمركز فيه الرتل بعد الضربة الجوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة