مسلحون من “فرقة الحمزة” الموالية لتركيا يختطفون شاب كردي بريف عفرين لإجبار ذويه على دفع فدية مالية قدرها 20 مليون ليرة سورية

أبلغت مصادر موثوقة “المرصد السوري لحقوق الإنسان” قيام مسلحين من فصيل “فرقة الحمزة” الموالية لتركيا باختطاف مواطن من أبناء قرية فقيرا التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين، وذلك أثناء ذهابه إلى مركز مدينة عفرين، مصادر أهلية قالت لـ “المرصد السوري” أن مسلحو فصيل “فرقة الحمزة” قاموا بالإتصال مع ذوي المواطن المختطف وطالبوهم بدفع فدية مالية قدرها 20 مليون ليرة سورية مقابل إطلاق سراحه، وقاموا بتهديدهم في حال عدم دفع المبلغ المالي أنهم سيقومون بنحر المواطن.

وكان “المرصد السوري” قد نشر أمس الـ 30 من أيلول / سبتمبر أن عناصر من لواء “شهداء السفيرة” التابع لفصيل “السلطان مراد” المدعوم تركياً يقومون بعمليات سلب علنية من المحال التجارية في بلدة دير صوان بريف عفرين، ووفقا للمعلومات التي حصل عليها “المرصد السوري” تتمثل عمليات السلب من خلال إجبار أصحاب المحلات التجارية ببيع البضائع للعناصر بالدين، وعندما يقوم صاحب المحل التجاري بمطالبة عنصر الفصيل بدفع المبالغ المالية المترتبة عليه يقوم العنصر بتهديد البائع باعتقاله واختطافه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة