عناصر من “الفصائل الموالية لتركيا” تقتل رجل مسن يعاني من ضعف شديد في النظر بريف مدينة عفرين شمال غرب حلب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن رجل مسن فارق الحياة بعد إطلاق النار عليه من قبل مسلحين من الفصائل الموالية لتركيا فجر اليوم الجمعة في قرية ميدانكي بريف مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في ريف حلب الشمالي الغربي، وفي التفاصيل التي رصدها “المرصد السوري”، فإن مسلحين من أحد الفصائل الموالية لتركيا حاولوا سرقة دكان في القرية فجر اليوم، وعند سماع المواطن المسن لأصوات قادمة من دكان جاره خرج لتفقد المكان، ما دفع المسلحين إلى إطلاق النار عليه من مسافة قريبة بطلق ناري في الرأس ما إدى لوفاته على الفور، الجدير بالذكر أن الرجل يعاني من صعوبة شديدة بالرؤية، كما أنه كان تعرض يوم أمس الخميس لمحاولة سرقة جراره الزراعي عند منزله في القرية إلا أن محاولة المسلحين باءت بالفشل عقب اكتشاف أمرهم، على صعيد آخر أقدم مسلحون مجهولون على اغتيال عنصر من “الجبهة الشامية” بإطلاق النار عليه أمام منزله في حي الأشرفية بمدينة عفرين.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم الجمعة، أنه تتوالى الانتهاكات بحق أهالي عفرين من قبل فصائل عملية “غصن الزيتون” الموالية لتركيا، دون أن تضع الأخيرة حد لتلك الممارسات المتواصلة منذ سيطرتهم على عفرين وحتى اللحظة، حيث أبلغت مصادر موثوقة “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن عناصر تابعة لأحد الفصائل اعتدوا بالضرب على مهندس يعمل ضمن مشروع نظافة في مدينة عفرين، وذلك أول أمس الأربعاء، لأنه لم يلقي “التحية عليهم”، كما جرى الاعتداء على طبيب في عيادته الواقعة بشارع جنديرس بمدينة عفرين عندما حاول أحد العناصر تجاوز دوره والدخول مباشرة، إلا أن الطبيب رفض معالجته، ليغادر العنصر العيادة ويجمع عدة عناصر آخرين، مقتحمين العيادة تحت تهديد السلاح وانهالوا على الطبيب بالضرب ليتدخل المراجعين والمواطنين لتخليصه من بين أيديهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة