عناصر من “الفصائل الموالية لتركيا” تعتدي بالضرب المبرح على مواطن كردي في ريف عفرين، وتعتقل 15 شخص بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية”

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: حصل “المرصد السوري” على نسخة من شريط مصور يظهر فيه عناصر تابعة للفصائل الموالية لتركيا يضربون مواطن كردي في أحد الساحات العامة بريف مدينة عفرين شمال غرب حلب، ووفقاً لمعلومات “المرصد السوري” أقدمت عناصر من أحرار الشرقية على ضرب وإهانة أحد المواطنين الكورد في الساحة العامة لبلدة جنديرس، كما يظهر في الشريط المصور أنه يتعرض لأشد أنواع الضرب والتعذيب، فيما أفادت مصادر لـ “المرصد السوري” أن هذا الإنتهاك حدث قبل أيام. على صعيد متصل اعتقلت فصائل مدعومة من قبل تركيا أكثر من 15 شخص في قرية كورزيلا بريف عفرين بتهمة “التخابر والتعامل مع الإدارة الذاتية” إبان سيطرة الأخيرة على المنطقة، إذ جرى اقتيادهم إلى جهة مجهولة حتى اللحظة.

ونشر “المرصد السوري” في الـ 4 من أكتوبر أنه تتوالى الانتهاكات بحق أهالي عفرين من قبل فصائل عملية “غصن الزيتون” الموالية لتركيا، دون أن تضع الأخيرة حد لتلك الممارسات المتواصلة منذ سيطرتهم على عفرين وحتى اللحظة، حيث أبلغت مصادر موثوقة “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن عناصر تابعة لأحد الفصائل اعتدوا بالضرب على مهندس يعمل ضمن مشروع نظافة في مدينة عفرين، وذلك أول أمس الأربعاء، لأنه لم يلقي “التحية عليهم”، كما جرى الاعتداء على طبيب في عيادته الواقعة بشارع جنديرس بمدينة عفرين عندما حاول أحد العناصر تجاوز دوره والدخول مباشرة، إلا أن الطبيب رفض معالجته، ليغادر العنصر العيادة ويجمع عدة عناصر آخرين، مقتحمين العيادة تحت تهديد السلاح وانهالوا على الطبيب بالضرب ليتدخل المراجعين والمواطنين لتخليصه من بين أيديهم.

ونشر “المرصد السوري” في الـ 1 من أكتوبر أن عناصر من الشرطة العسكرية الموالية لتركيا أقدمت على مداهمة منزل طبيب في مدينة عفرين واقتياده إلى جهة مجهولة، والجدير بالذكر أن الطبيب ينحدر من ناحية معبطلي بريف عفرين وجرى اعتقاله في وقت سابق من قبل فصيل مدعوم تركياً وتم الإفراج عنه مقابل دفع ذويه فدية مالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة