طائرات روسية تستهدف مواقع للتنظيمات الجهادية في ريف إدلب

قتل وجرح أكثر من 15 مسلحاً من تنظيم ‹حراس الدين› المتشدد اليوم السبت في ريف إدلب، شمال غربي سوريا، عقب غارات جوية لطائرات حربية روسية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الغارات الجوية أسفرت عن مقتل 9 عناصر من حراس الدين وأنصار التوحيد، بالإضافة إلى جرح 8 آخرين، مرجحاً ازدياد أعداد القتلى نتيجة وجود حالات خطرة.

هذا وجددت قوات النظام السوري قصفها الجوي والصاروخي على ريف اللاذقية الشمالي بالقرب من جبل الأكراد، مستهدفة المنطقة بأكثر من 100 قذيفة، دون ورود أنباء عن سقوط قتلى، بحسب المرصد السوري.

وشهدت إدلب خلال الفترة الماضية قصفاً جوياً ومدفعياً على عدد من المناطق، رغم إعلان روسيا في 30 آب/أغسطس الفائت، وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد.

وانهار اتفاق مماثل لوقف إطلاق النار في إدلب بداية آب/أغسطس الماضي بعد اتهامات من قبل دمشق للمعارضة السورية بخرق الاتفاق الذي صمد لثلاثة أيام فقط.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 1066 مدنياً منذ التصعيد العسكري الأخير لقوات النظام وروسيا على إدلب وحماة في 30 نيسان/أبريل الماضي وحتى اليوم السبت، بينهم 264 طفلاً و 189 امرأة.

كما وثق المرصد مقتل 1688عنصراً من الميليشيات الإسلامية خلال غارات جوية ومعارك مع قوات النظام بريفي حماة وإدلب، بينما قتل 1426 عنصراً من قوات النظام أثناء المواجهات مع تلك الميليشيات.

المصدر: روك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة