القوات التركية تبدأ محاولات اقتحام منطقة تل أبيض برياً بتمهيد صاروخي عنيف ومكثف

رصد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” اقتحام القوات التركية للأراضي السورية مساء اليوم الأربعاء التاسع من شهر تشرين الأول / أكتوبر الجاري، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة على مشارف تل أبيض وقرى واقعة بضواحيها الغربية، بين القوات التركية من جهة، و”قوات سوريا الديمقراطية” من جهة أخرى، تترافق مع تمهيد قصف تركي مكثف، في محاولة للتقدم في المنطقة، بالتزامن مع استمرار حركة نزوح المدنيين من المنطقة، وسط حالة من القلق والتخوف من قبل المدنيين، كما يتواصل القصف الصاروخي التركي على مناطق متفرقة ممتدة من شرق نهر الفرات وصولاً إلى غرب نهر دجلة، ونشر المرصد السوري منذ قليل، أنه وثق استشهاد 8 مدنيين جراء القصف البري التركي على منطقة شرق الفرات، وهم 3 أشخاص بينهم رجل وزوجته وطفلهما بالقصف الذي استهدف قرية مطكلط بريف منطقة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، ورجل ومواطنة من المكون السرياني جراء قصف حي البشيرية بمدينة القامشلي من قبل القوات التركية، وطفلة في قصف استهدف ريف القحطانية، ورجل في القصف على محيط تل أبيض، والأخير استشهد في الاستهداف الذي طال محيط وريف منطقة رأس العين بريف الحسكة، فيما خلف القصف التركي أيضاً ما لا يقل عن 13 جريح مدني، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود بعض الجرحى في حالات خطرة.

على صعيد متصل ارتفع إلى 7 تعداد عناصر “قوات سوريا الديمقراطية” الذين قتلوا خلال قصف جوي وبري تركي على مواقع ومراكز لهم في منطقتي تل أبيض ورأس العين، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 28 جريح، بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

في حين رصد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” اشتباكات تشهدها محاور قصر ديب وعين ديوار بريف المالكية عند الحدود السورية – التركية، بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، والقوات التركية من جانب آخر، تترافق مع قصف واستهدافات متبادلة، فيما نفذت القوات التركية جولة جديدة من القصف الصاروخي، مستهدفة أماكتن في قرية حمدونة وخرزي الواقعتين غرب ناحية عامودا، وأماكن أخرى في منطقة رأس العين ومنطقة تل أبيض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة