سالفيني: صمت الحكومة مفرع إزاء هجوم أردوغان

قال زعيم حزب الرابطة الإيطالي، ماتيو سالفيني: “يفزعني صمت هذه الحكومة على الهجوم العسكري التركي على سورية”.

وأضافت سالفيني في تصريحات متلفزة الخميس، أن هذا الهجوم “الذي أمر به (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان بتغريدة، يمكن أن يتحول إلى جريمة”، مبينا أن “الانتقال من حرب محلية إلى حرب عالمية، يتم بمجرد خطوة صغيرة”.

وتساءل وزير الداخلية السابق، عن “ماذا يقول الرئيس كونتي؟ ماذا يقول وزير الخارجية دي مايو؟ هل ندعم عمل الحرب هذا؟”، واختتم بالقول “أنا لست متفقا مع ذلك”.

وكانت الغارات الجوية التركية قد بدأت بالفعل فور إعلان الرئيس أردوغان عن بدء العملية العسكرية، التي كان يترقبها السوريون منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب قواته من سورية الاثنين.

وقد شن سلاح الجو التركي أولى غاراته الجوية على مواقع قوات سورية الديمقراطية الكردية (قسد) قرب رأس العين شماليّ الحسكة (شمال شرق سورية).

ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن “القوات الخاصة التركية دخلت قرية بئر عاشق الواقعة شرق مدينة تل أبيض عند الشريط الحدودي مع تركيا، حيث تتمركز داخل منازل في القرية”، وقد “جرت عملية السيطرة عليها بمساعدة خلايا نائمة فيها”، كما “تدور اشتباكات الآن بين قوات سوريا الديمقراطية والقوات التركية على محور قرية اليابسة غرب تل أبيض، في محاولة من الأخيرة السيطرة على القرية بعد دخولها”.

وذكر المرصد أن “الاشتباكات ترافقها ضربات جوية من قبل طائرات تركية، بالإضافة لقصف صاروخي مكثف”.

وعلى صعيد متصل رصد المرصد السوري، “تنفيذ طائرات حربية تركية لغارتين اثنتين على اللواء 93 في منطقة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة”، كما “وردت معلومات عن مقتل 9 عناصر من الفصائل السورية الموالية لأنقرة خلال قصف واشتباكات مع قسد”.

يذكر أن 6 مقاتلين من الفصائل لقوا مصرعهم يوم أمس خلال الاشتباكات.

المصدر: adnki

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة