تركيا تزيل جزءاً من الجدار الإسمنتي تمهيداً لعدوانها في سوريا

أكد مسؤولون أتراك أن الجيش التركي أزال جزءاً من جدار حدودي تمهيداً لتوغلها في سوريا، بالتزامن مع نزوح خفيف من بعض المناطق الحدودية السورية إلى المدن الداخلية البعيدة عن الشريط الحدودي.

هذا وصرّح مسؤول تركي أن جنوداً أتراكاً أزالوا بمعدات ثقيلة قطعاً خرسانية من جدار حدودي، وذلك بعد تقارير إعلامية أفادت بأن القوات التركية تعبر إلى سوريا. بحسب رويترز.

كما أكدت مصادر محلية خاصة لموقع ليفانت، أنه نزح بعض المدنيين من القرى الصغيرة الحدودية مع تركيا، بالتزامن مع توافد المئات من سكان المنطقة إلى منطقة تل أبيض للاعتصام وتشكيل درع مدني بوجه القوات التركية.

وبحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن موجة النزوح بدأت مع استعداد من قبل قوات سوريا الديمقراطية والمجالس العسكرية في المنطقة للهجوم التركي المرتقب خلال أي لحظة.

كما تقوم قوات سوريا الديمقراطية بحشد قواتها العسكرية على الحدود السورية التركية، وتحديداً في منطقتي رأس العين/سري كانييه وتل أبيض، وسط استمرار وصول الفصائل السورية المسلحة الموالية لأنقرة، وفقاً لما أوضح المرصد.

وبالتزامن مع الحشود التركية على الحدود السورية التركي، مازالت طائرات الاستطلاع التركية تحلق منذ الصباح الباكر فوق سماء مدينة تل أبيض (كري سبي)، في وقتٍ أشارت فيه مصادر مقرّبة من قوات سوريا الديمقراطية إلى أن: “الهجوم التركي قد يبدأ من منطقتي تل أبيض ورأس العين”.

وأضافت المصادر أن: “المجال الجوي سيكون مفتوحاً أمام أنقرة رغم إعلان وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن إغلاقه”.

المصدر: thelevantnews

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة