القوات التركية تتقدم مجدداً شرق الفرات وترفع إلى 11 تعداد القرى التي سيطرت عليها في منطقتي تل أبيض ورأس العين منذ الصباح، واستشهاد مدني برصاص قناصي الجيش التركي في الدرباسية

تواصل القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها قضم مزيد من المناطق ضمن منطقتي تل أبيض بريف الرقة ورأس العين بريف الحسكة وذلك بإسناد ناري مكثف براً وجواً، حيث ارتفع إلى 11 عدد القرى التي تمكنت من السيطرة عليها بعد اشتباكات عنيفة مع قوات سوريا الديمقراطية منذ صباح اليوم، وهي طباطين والمشرفة واليابسة وتل فندر ومرزعة المسيحي وبئر عاشق وحميدة والمهيدة بمحور تل أبيض، وكشتو واقصاص وعلوك بمحور رأس العين، وفي السياق ذاته تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة داخل مدينة رأس العين وعلى أطرافها، بين قوات سوريا الديمقراطية من طرف، والفصائل الموالية لتركيا ومسلحين محليين من طرف آخر، وأبلغت مصادر أن المسلحين المحليين كانوا معتقلين لدى قسد بتهمة “التخابر مع تركيا والعمالة لتنظيم الدولة الإسلامية” قبل أن تفرج قسد عنهم.

على صعيد متصل ارتفع إلى 10 تعداد الشهداء الذين قضوا جراء القصف والاستهدافات التركية منذ انطلاق عملية “نبع السلام” ضمن شرق الفرات، وهم 3 بينهم اثنان من موظفي “الإدارة الذاتية” بالقصف الذي استهدف قرية مطكلط بريف منطقة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، ورجل ومواطنة من المكون السرياني جراء قصف حي البشيرية بمدينة القامشلي من قبل القوات التركية، وطفلة في قصف استهدف ريف القحطانية، ورجل في القصف على محيط تل أبيض، والأخير استشهد في الاستهداف الذي طال محيط وريف منطقة رأس العين بريف الحسكة، وطفل جراء قصف صاروخي استهدف حي قدوربك بمدينة القامشلي، ورجل جراء استهدافه بقناص القوات التركية في مدينة الدرباسية، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

في حين ارتفع إلى 29 على الأقل تعداد عناصر قوات سوريا الديمقراطية والمجالس العسكرية وقوى الأمن الداخلي الذين قتلوا جراء قصف جوي وبري تركي واشتباكات مع القوات التركية والفصائل الموالية لها منذ بدء العملية العسكرية التركية عصر أمس الأربعاء، كما ارتفع إلى 17 تعداد قتلى الفصائل السورية الموالية لأنقرة وقتلى الخلايا الموالية لتركيا خلال استهدافات واشتباكات مع قسد خلال الفترة ذاتها، وتعداد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة.

وكان المرصد السوري نشر منذ ساعات، أن مسلحين محليين موالين لتركيا هاجموا بعد عصر اليوم مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي، حيث جرى الهجوم من 3 محاور انطلاقاً من القرى التي ينتمي إليها المسلحين، والمحاور هي محور تل حلف والصناعة، ومحور الدرباسية والمحور الأخير هو طريق الحسكة – رأس العين، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين الطرفين الآن داخل أحياء مدينة رأس العين، وسط قصف مكثف، الأمر الذي أدى إلى مقتل عدد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية، كما وثق المرصد السوري مقتل وإصابة عدة عناصر من قسد جراء غارات جوية نفذتها طائرات تركية على موقع لهم في منطقة الصناعة برأس العين، بينما تمكنت فصائل موالية لأنقرة من قطع طريق رأس العين – الدرباسية مستغلة الاشتباكات الدائرة في محور الصناعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة