بعد قصف واستهدافات متبادلة أسفرت عن قتلى وجرحى.. الهدوء الحذر يسيطر على منطقة “خفض التصعيد”

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصف مدفعي نفذته الفضائل الجهادية استهدف مواقع لقوات النظام في تلة الصواريخ على جبهة خان طومان بريف حلب الجنوبي، وفي سياق ذلك قصفت قوات النظام بلدات معرة حرمة وتحتايا وجرجناز والدير الشرقي بريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، مادون ذلك يسود الهدوء الحذر قطاعات منطقة “خفض التصعيد” الأربعة. ونشر “المرصد السوري” منذ ساعات، أنه وثق مقتل 4 عناصر من قوات النظام وإصابة آخرين بينهم ضابط برتبة مقدم إثر استهدافهم بقذائف المدفعية من قبل الفصائل الإسلامية قرب تل هواش بريف حماة الشمالي الغربي خلال اليوم الخميس، كما وثق “المرصد السوري” مقتل عنصر من الفصائل جراء استهدافه من قبل قوات النظام على محور بلدة النقير بريف إدلب الجنوبي، كما قتل “مهاجر” من جنسية سعودية منضوي في صفوف الفصائل الجهادية، لقى مصرعه يوم أمس الأربعاء في محور الكتيبة المهجورة شرق ادلب، وذلك خلال الاشتباكات وعمليات القنص على محاور التماس مع قوات النظام، على صعيد آخر ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي، وفي سياق ذلك قصفت قوات النظام بلدات كفرسجنة وركايا وتلمنس والتح وتحتايا وطويل الحليب والكتيبة المهجورة بريف إدلب الجنوبي والشرقي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية. فيما استهدفت الفصائل الإسلامية بقذائف الهاون مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين له في قريتي العزيزية والرصيف بسهل الغاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة