مقتل فتاة برصاص “حرس الحدود التركي” بعد 5 محاولات للعبور إلى تركيا من منطقة غرب إدلب بالقرب من “لواء اسكندرون”

لا يزال سكان إدلب يحاولون الهرب من جحيم الحرب عبر الحدود التركية، لتستقبلهم رصاصات حرس الحدود التركي “الجندرما” التي لا تميز بين طفل وامرأة. وفي سياق ذلك، قتلت فتاة من بلدة “رام حمدان” بريف إدلب، بعد خمس محاولات فاشلة لعبور الحدود التركية من الجهة الغربية لـ”إدلب”. وبحسب توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفع تعداد المدنيين السوريين الذين استشهدوا برصاص قوات الجندرما منذ انطلاق الثورة السورية إلى 435 مدني، من بينهم 77 طفلا دون الثامنة عشر، و42 مواطنة فوق سن الـ18.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة