مدينة رأس العين وأطراف مدينة تل أبيض تشهد معارك متواصلة بعنف بين القوات التركية والفصائل وقوات سوريا الديمقراطية وسط قصف مستمر بوتيرة عنيفة

رصد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” استمرار الاشتباكات بوتيرة عنيفة مساء اليوم السبت داخل مدينة رأس العين بريف الحسكة، بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة أخرى، وسط قصف عنيف بشكل متواصل تشهده محاور القتال، كما تستمر الاشتباكات بين الطرفين في محيط مدينة تل أبيض بريف الرقة، تترافق مع قصف عنيف من قبل القوات التركية ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية بين طرفي القتال، وكان المرصد السوري نشر منذ ساعات، أنه تمكنت القوات التركية برفقة الفصائل السورية الموالية لها وبإسناء ناري مكثف براً وجواً من توسعة رقعة سيطرتها في منطقة تل أبيض، حيث ارتفع إلى 31 على الأقل عدد المناطق التي بسطت سيطرتها عليها شرق الفرات منذ بدء عملية “نبع السلام” عصر يوم الأربعاء التاسع من شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري، وهي مزرعة الحمادي وأبو قبر ومزرعة المسيحي وحميدة والمهيدة والدادات واليابسة والمشرفة وتل فندر وبئر عاشق والتروازية ولزكة وحويران والواسطة والغجير وشوكان والخالدية والعريضة والنبهان وأم الجرن وغزيل والحاوي وطبابين والصواوين وجاموس فليو والزيدي والدروبية في محور تل أبيض، وبلدة تل حلف وقرى علوك وكشتو وأقصاص في محور رأس العين، بالإضافة إلى سيطرتهم على المنطقة الصناعية ومنطقة معبر رأس العين داخل مدينة رأس العين.

فيما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية في صفوف الأطراف المتقاتلة شرق الفرات، حيث ارتفع إلى 81 تعداد عناصر قوات سوريا الديقراطية الذين قتلوا منذ انطلاق العملية العسكرية التركية جراء القصف الجوي والبري والاشتباكات، كما ارتفع إلى 59 تعداد مقاتلي الفصائل الموالية لتركيا بينهم 13 من خلايا أنقرة ممن قتلوا خلال قصف واشتباكات مع قسد، فيما قتل 8 جنود أتراك خلال الاشتباكات والاستهدافات، اعترفت تركيا بمقتل 5 منهم، ومعلومات عن قتلى أتراك آخرين عند الحدود التركية – السورية، وعدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجوج عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة