مع اقتراب الاشتباكات من مخيم عين عيسى.. مخاوف كبيرة لدى آلاف النازحين في المخيم.. وعوائل من تنظيم “الدولة الإسلامية” تفر منه .. والطائرات التركية تقصف قرى واقعة في محيطه

تتعرض قرى واقعة في محيط مخيم عين عيسى بريف الرقة، لقصف جوي من قبل طائرات حربية تركية بالإضافة لقصف صاروخي مكثف وعنيف، وسط تقدم من قبل مسلحين من خلايا موالية لتركيا باتجاه برفقة فصائل موالية لأنقرة نحو عين عيسى، بعد السيطرة الكاملة على بلدة سلوك، يذكر أن مخيم عين عيسى الواقع شمال بلدة عين عيسى، يضم آلاف النازحين بالإضافة لوجود أكثر من 1000 من عوائل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات أجنبية، وأبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن نازحي المخيم متخوفين من اقتراب العمليات العسكرية منهم، كما أضافت المصادر أن عدد من عوائل التنظيم تمكن من الخروج من المخيم في ظل حالة الارتباك التي تشهدها المنطقة، وكما أن “قوى الأمن الداخلي” انسحبت من المخيم نتيجة اقتراب الاشتباكات منه، وذلك للمشاركة في صد الهجمات، كما أن 3 من الطاقم الإسعافي جرى اختطافهم على مقربة من المخيم ولم يعرف حتى اللحظة فيما إذا كان الخاطفون من الفصائل أو الخلايا الموالية لتركيا، ونشر المرصد السوري منذ قليل، أنه رصد اشتباكات عنيفة تشهدها بلدة سلوك الواقعة بريف الرقة الشمالي، بين قوات سوريا الديمقراطية من طرف، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من طرف آخر، في هجوم عنيف ينفذه الأخير منذ ساعات الصباح الأولى، بتمهيد ناري مكثف، تمكنت على إثره من التقدم داخل البلدة والسيطرة على أجزاء واسعة منها، وسط استمرار المحاولات لانتزاع السيطرة على سلوك بشكل كامل، على صعيد متصل تتواصل الاشتباكات بين الطرفين في أطراف مدينة تل أبيض، على محاور علي باجلية وخربة الرز وفريعان وجهجاه عند طريق تل أبيض – عين عيسى، تترافق مع قصف مكثف وعنيف، في حين استهدفت الفصائل الموالية لتركيا سيارة إسعاف في محيط منطقة تل أبيض، وجرى فقدان الاتصال مع طاقم السيارة وسط مصير مجهول يلاحقهم.

ونشر المرصد السوري يوم أمس السبت، أنه تمكنت القوات التركية برفقة الفصائل السورية الموالية لها وبإسناء ناري مكثف براً وجواً من توسعة رقعة سيطرتها في منطقة تل أبيض، حيث ارتفع إلى 31 على الأقل عدد المناطق التي بسطت سيطرتها عليها شرق الفرات منذ بدء عملية “نبع السلام” عصر يوم الأربعاء التاسع من شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري، وهي مزرعة الحمادي وأبو قبر ومزرعة المسيحي وحميدة والمهيدة والدادات واليابسة والمشرفة وتل فندر وبئر عاشق والتروازية ولزكة وحويران والواسطة والغجير وشوكان والخالدية والعريضة والنبهان وأم الجرن وغزيل والحاوي وطبابين والصواوين وجاموس فليو والزيدي والدروبية في محور تل أبيض، وبلدة تل حلف وقرى علوك وكشتو وأقصاص في محور رأس العين.

عدسة المرصد السوري من داخل مخيم عين عيسى: على خلفية اقتراب الاشتباكات من المخيم.. “الأسايش” تترك حماية المخيم للمشاركة في القتال.. وهروب عوائل من تنظيم “الدولة الإسلامية”.. ومخاوف لدى النازحين.

عدسة المرصد السوري من داخل مخيم عين عيسى: على خلفية اقتراب الاشتباكات من المخيم.. "الأسايش" تترك حماية المخيم للمشاركة في القتال.. وهروب عوائل من تنظيم "الدولة الإسلامية".. ومخاوف لدى النازحين.

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Sunday, October 13, 2019

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة