اشتباكات باللاذقية وزيادة الاستياء الشعبي

سمع دوي انفجارات وإطلاق نار بشكل مكثف في مدينة اللاذقية بعد عصر اليوم الخميس، وذلك بالقرب من دوار الزراعة عند كازية حورية، وعلم “المرصد السوري” أنها نتيجة اشتباك مسلح بين أجهزة النظام الأمنية والمخابرات التابعة لها، مع أحد “المطلوبين” الذي أبدى مقاومة أثناء مداهمة منزله في محاولة لاعتقاله، وجرى استخدام قنابل وسلاح متوسط، وأغلقت قوات الأمن الطرقات الواصلة بين دوار “الزراعة” ودوار “هارون” وانتشرت لنحو ساعة، وأسفرت الاشتباكات هذه والانفجارات عن احتراق المنزل والعثور على جثة بداخله، وسط تكتم عن مصير “المطلوب” حتى اللحظة.

ونشر “المرصد السوري” في الـ 11 من اكتوبر أنه رصد استياءًا شعبياً واسعاً على خلفية اقتتال مسلح شهدته مدينة حلب، بين مسلحين من عشيرة البكارة من طرف، ومسلحين من عشيرة السلطان من طرف آخر، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطة والخفيفة منذ فجر الجمعة الـ 11 من أكتوبر في حي باب النيرب شرق حلب، وامتدت إلى أحياء أخرى بالقسم الشرقي من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام، وسط حالة رعب تسبب بها الاقتتال لدى الأهالي، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية بين طرفي الاقتتال، لتقتحم عناصر من المخابرات الجوية والأمن العسكري وقوات الأمن والشرطة الأحياء التي شهدتها اشتباكات، وانتشرت بشوارع الحي وتوقف الاشتباكات بين العشائر، فيما ساد حالة ذعر كبيرة بين الأهالي.

وفي وقت لاحق أكدت وكالة سانا التابعة لنظام الاسد :”  انه لا يوجد أى صحة لما يشاع عن وقوع اشتباكات داخل مدينة اللاذقية.أموضحة “ن أصوات الانفجارات نتيجة اندلاع النيران داخل مستودع وفريق إطفاء اللاذقية يقوم بإطفاء الحريق حالياً.

المصدر: قاسيون

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة