الطائرات الروسية تواصل ضرباتها الجوية على مناطق واقعة جنوب مدينة إدلب بالتزامن مع قصف بري من قبل قوات النظام

نفذت الطائرات الحربية الروسية غارات محملة بالصواريخ، بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين، استهدفت خلالها منطقة جبل الأربعين بالقرب من مدينة أريحا جنوب إدلب بعدة غارات بالتزامن مع تحليق لطائرات الاستطلاع في المنطقة دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، بينما قصفت قوات النظام صباح اليوم بلدات معرة حرمة والشيخ مصطفى وكفرعويد بريف إدلب الجنوبي، ما دون ذلك يسود الهدوء الحذر والنسبي عموم منطقة “خفض التصعيد”.

وعلى صعيد متصل نشر “المرصد السوري”  يوم أمس الأحد أنه جددت الطائرات المروحية قصفها بالبراميل المتفجرة على محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي، وفي سياق ذلك، قصفت الفصائل الجهادية معسكر “جورين” بصواريخ “الكاتيوشا”، كما استهدفت قوات النظام المتمركزة في ريف اللاذقية عدة سيارات مدنية بصواريخ موجهة، على طريق “بداما -الكندة” بريف جسر الشغور الغربي، ما تسبب في إصابة 3 أشخاص بينهم امرأة. كما  قصفت الفصائل الإسلامية تمركزات قوات النظام في حاجز النمر شمال مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي بالقذائف المدفعية.

وفي السياق قصفت قوات النظام البرية بلدة جبالا وكفرسجنة والكتيبة المهجورة بريف إدلب الجنوبي والشرقي، وقرية تل مصيبين بريف حلب، وقريتي الحواش والحويجة في ريف حماة الغربي، وجددت طائرات “الضامن” الروسي قصفها على منطقة جبل الأربعين، مستهدفة محيط قرى بزابور وكفرلاتا بالقرب من مدينة أريحا، كما نفذت غارتين على بلدة معرشورين إحداها استهدفت مقر لفيلق مقرب من تركيا، بينما قصفت محيط مدينة معرة النعمان بغارة واحدة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة