ريف درعا الشمالي يشهد هجمات متزامنة استهدفت عناصر قوات النظام والأمن السوري في ظل الفلتان الأمني في محافظة درعا

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: وثق “المرصد السوري” مقتل عنصر من قوات الأمن في قوات النظام السوري، بالإضافة إلى إصابة آخرين من عناصر دورية أمنية، أمس، وذلك في مدينة جاسم، خلال ملاحقة أحد المطلوبين لقوات النظام الذي فجر بدوره حزام ناسف كان يرتديه وسط الدورية الأمنية. وفي ريف درعا الشمالي أيضاً، قتل عنصرين من القوى الأمنية وأُصيب آخر بجروح إثر استهداف حافلة مبيت لهم بعبوة ناسفة زرعها مجهولون على طريق جاسم – انخل بريف درعا الشمالي. وفي سياق ذلك، هاجمت مجموعة من أبناء مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي حاجز السوق ومبنى فرع الأمن الجنائي بالأسلحة الخفيفة وقذائف RBG، عند منتصف ليل الأحد-الاثنين، الأمر الذي أدى إلى سقوط خسائر بشرية في صفوف قوات النظام. ويأتي الهجوم رداً على تجاوزات قوات النظام وإقدامهم على اقتحام منازل المدنيين، وبذلك ترتفع أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران الماضي وحتى يومنا هذا، إلى أكثر من 137 محاولة، فيما وصل عدد الذين استشهدوا وقتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى 95، وهم: 9 مدنيين بينهم مواطنتين وطفل، إضافة إلى 51 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و20 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من ضمنهم قادة سابقين، و10 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 5 مما يعرف بـ”الفيلق الخامس” الذي أنشأته روسيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة