هدوء حذر منذ ساعات في عموم منطقة “بوتين-أردوغان” تزامنا مع قصف الفصائل الإسلامية لمواقع “النظام” في سهل الغاب

قصفت الفصائل الإسلامية مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بلدة الرصيف بسهل الغاب في القطاع الغربي من حماة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، فيما حلقت طائرات حربية روسية مساء اليوم، في أجواء المحور الشرقي من إدلب، دون تسجيل أي غارة حتى الآن. ويسود الهدوء الحذر عموم قطاعات منطقة “خفض التصعيد” الأربعة. وعلى صعيد آخر، وثَّق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد مواطنة وطفلها وإصابة آخرين بجروح متفاوتة، جراء القصف بقذائف تحمل قنابل عنقودية استهدف بلدة البارة بجبل الزاوية في ريف إدلب.

وفي سياق ذلك، قصفت قوات النظام البرية كل من التح والدير الغربي وتحتايا والبارة بريف إدلب الجنوبي، ومحاور جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي. كما قصفت الفصائل الجهادية تلة الصواريخ في محور خان طومان بريف حلب الجنوبي، كما نفذت طائرات حربية روسية غارات على قرية النقير بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، فيما كانت الطائرات الحربية الروسية نفذت غارات، بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين، استهدفت خلالها منطقة جبل الأربعين بالقرب من مدينة أريحا جنوب إدلب بعدة غارات، تزامنا مع تحليق لطائرات الاستطلاع في المنطقة دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، بينما قصفت قوات النظام صباح اليوم بلدات معرة حرمة والشيخ مصطفى وكفرعويد بريف إدلب الجنوبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة