وقفتان احتجاجيتان في “درعا” طالبت إحداها بإسقاط النظام والأخرى نددت بالغزو التركي شمال سوريا

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: نظم مجموعة شبان في مخيم درعا وقفة احتجاجية طالبوا بإسقاط النظام السوري وخروج المعتقلين. وفي سياق ذلك، نظم موالون للنظام وقفة احتجاجية تنديدا بالغزو التركي ودعما لـ”الجيش السوري” في مواجهته، وفقا لتعبيرهم.

ورصد “المرصد السوري” في 10 أكتوبر/تشرين الأول خروج عشرات الشبان بمدينة جاسم في ريف درعا في مظاهرة ليلية، نادوا خلالها بإسقاط النظام السوري، وأعلنوا مساندتهم لأهالي إدلب التي تتعرض لقصف متواصل شرد مئات الآلاف من السكان. وكان المرصد السوري نشر في 21 يونيو/حزيران الفائت، أنه رصد خروج العشرات من أبناء درعا في مظاهرة بعد صلاة الظهر من المسجد العمري بدرعا البلد بمدينة درعا، حيث طالب المتظاهرون بالإفراج عن المعتقلين، كما هتف المتظاهرون “ما بدنا تسويات.. بدنا اللي بالمعتقلات”. ونشر المرصد في 12 يونيو/حزيران الفائت، أن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام أفرجت عن أحد الشبان من أبناء مدينة درعا، ووفقا لما علمه المرصد السوري، فإن الشاب المفرج عنه هو أحد الأطفال الذين اعتقلوا في العام 2011 بعد كتابة عبارات مناهضة للنظام على جدران إحدى مدارس درعا، حيث جرى اعتقال الشاب على أحد الحواجز العسكرية التابعة للنظام بمحيط العاصمة “دمشق” أثناء توجهه من إدلب نحو مدينته درعا في أواخر مارس/آذار الفائت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة