قصف جوي مكثف تنفذه طائرات تركية على رأس العين، بالتزامن مع معارك متواصلة بعنف على محاور بريف عين عيسى والقذائف التركية على المنطقة تتسبب باستشهاد طفلة وسقوط جرحى

تشهد محاور بريف بلدة عين عيسى شمال الرقة ضمن المنطقة الواصلة إلى تل أبيض، استمرار المعارك العنيفة، بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، تترافق مع قصف واستهدافات متواصلة بكثافة، في هجوم تشنه قسد على المنطقة بغية استعادة مناطق خسرتها لصالح الفصائل والأتراك خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة، في حين تستمر الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين الطرفين، على محاور تل أبيض ومدينة رأس العين وريفها، بالتزامن مع غارات مكثفة تنفذها طائرات حربية تركية على مدينة رأس العين، وسط معلومات عن مزيد من الخسائر البشرية بين طرفي القتال، في حين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد طفلة وسقوط جرحى جراء قصف صاروخي نفذته قوات تركية على قرى واقعة بريف بلدة عين عيسى شمال مدينة الرقة.

ليرتفع إلى 72 تعداد الذين استشهدوا منذ انطلاقة العملية العسكرية التركية عصر الأربعاء التاسع من شهر تشرين الأول الجاري، وهم 21 بينهم طفل ومسؤولة حزبية ومواطنتان جراء استهدافهم بالرصاص وإعدام ميداني من قبل فصائل موالية لتركيا على الاتستراد جنوب مدينة تل أبيض ومناطق شمال عين عيسى وبلدة سلوك، و19 جراء غارات جوية تركية استهدفت مدينة رأس العين ومحيطها وقرية الريحانية بريف المالكية بينهم مواطنة واثنان من طاقم صحفي محلي، و7 بينهم اثنان من موظفي الإدارة الذاتية بالقصف البري على محيط تل أبيض، و6 بينهم طفل ومواطنة ورجلان مسنان جراء قصف صاروخي استهدف أحياء البشيرية وقدروبك والزيتونية بمدينة القامشلي، و5 بينهم طفل في القصف على محيط وريف منطقة رأس العين بريف الحسكة، و4 جراء ضربات جوية تركية على قرية الباجية بمنطقة تل أبيض، و3 جراء عمليات قنص على قرى تابعة لتل أبيض، وطفلة في قصف استهدف ريف القحطانية، ورجل جراء استهدافه بقناص القوات التركية في مدينة الدرباسية، ومواطنة برصاص قناص تركي في مدينة القامشلي، ورجل جراء قصف صاروخي تركي على أطراف قرية قصر ديب بريف المالكية، بالإضافة إلى استشهاد 2 في قصف فصائل موالية لتركيا على قرية الفارات شمال مدينة منبج، وطفلة جراء قصف صاروخي من قبل التركية على أحد قرى بلدة عين عيسى شمال مدينة الرقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة