القوات التركية والفصائل تحاصر مدينة رأس العين (سري كانييه) بشكل كامل، ولا صحة لسيطرة “النظام السوري” على سجون قوات سوريا الديمقراطية ضمن المناطق التي انتشرت بها

علم “المرصد السوري لحقوق الإنسان” من عدة مصادر موثوقة أنه لا صحة لما يُشاع حول سيطرة “النظام السوري” على السجون ومخافر الشرطة التابعة لقوات سوريا الديمقراطية ضمن المناطق التي انتشرت بها، حيث يقتصر وجود قوات النظام على نقاط متقدمة وعلى محاور التماس مع الفصائل الموالية لتركيا، على صعيد آخر، باتت مدينة رأس العين (سري كانييه) محاصرة بالكامل من قبل القوات التركية والفصائل الموالية لها، وذلك بعد تمكنها من الالتفاف وقطع الطرق المؤدية إليها، وسط استمرار المعارك بوتيرة عنيفة مع قوات سوريا الديمقراطية في المدينة، كما تتواصل الاشتباكات العنيفة بين الطرفين على محاور بريف مدينة تل أبيض، بالتزامن مع قصف واستهدافات متبادلة، ما أدى لخسائر بشرية في صفوف الطرفين.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم، أنه تشهد مدينة رأس العين (سري كانييه) عند الشريط الحدودي بريف الحسكة، معارك متواصلة بوتيرة عنيفة، بين قوات سوريا الديمقراطية من طرف، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من طرف آخر، بالتزامن مع استمرار القصف الجوي والبري المكثف، وعلم “المرصد السوري” أن القوات التركية والفصائل تمكنت من تحقيق مزيد من التقدم وباتت تسيطر على نحو نصف المدينة، وجاءت عملية التقدم هذه بغطاء ناري مكثف يتواصل منذ يوم أمس الأول، كما تستمر الاشتباكات بين الطرفين على محور العالية ومحاور أخرى في المنطقة الواصلة بين تل تمر ومدينة رأس العين، تترافق مع غارات جوية من قبل طائرات تركية بالإضافة لقصف بري مكثف، وخلفت المعارك ضمن المحاور أنفة الذكر مزيد من الخسائر البشرية بين طرفي القتال، بينما تعرضت أماكن في منطقة كرى كرا بريف بلدة المالكية لقصف جوي وبري، على صعيد متصل علم المرصد السوري أن قوات النظام التي دخلت مدينة عين العرب (كوباني) يوم أمس الأربعاء، تمركزت في 3 مواقع عند الحدود مع تركيا، وهي تلة كانيه شرق المدينة، والبلدية غرب المدينة، بالإضافة للبوابة منتصف مدينة عين العرب، أيضاً علم المرصد السوري أن قوات النظام انتشرت في منطقة المناجير بريف تل تمر.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإنه يرتفع إلى 203 تعداد عناصر قوات سوريا الديقراطية الذين قتلوا منذ انطلاق العملية العسكرية التركية جراء القصف الجوي والبري والاشتباكات، كما ارتفع إلى 171 تعداد مقاتلي الفصائل الموالية لتركيا بينهم 21 من خلايا أنقرة ممن قتلوا خلال قصف واشتباكات مع قسد، فيما قتل 9 جنود أتراك خلال الاشتباكات والاستهدافات، وعدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجوج عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة