عناصر فرقة الحمزة الموالية لتركيا تختطف شابا وتحرق منزل آخر وتسرق سيارته ضمن انتهاكاتها في “رأس العين”

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عناصر فرقة الحمزة إحدى الفصائل الموالية لتركيا. اختطفت شابا يدعى محمد العبود في منطقة “تل حلف” بمدينة رأس العين، بعد أن رفض تسليم دراجته النارية وهاتفه الجوال إلى عناصر الحاجز. وبحسب مصادر “المرصد السوري”، فإن عناصر الحاجز التابعين لفرقة الحمزة، أختطفوا الشاب وهو معتقل حاليا في منزل بجوار “كازية الحسن”، حيث إن هذا المنزل هو مقر فرقة الحمزة.

وكشفت مصادر “المرصد” كذلك عن انتهاك جديد لفرقة الحمزة في “رأس العين”، حيث سرق عناصر الفصيل الموالي لتركيا سيارة مملوكة للمواطن حمد الخلف، إضافة إلى سرقة أكثر من جوال. وبحسب المصادر، فإن “الخلف” هو مدني ليس له أي نشاط سياسي أو عسكري، كما أنه عربي وليس كردي، ورغم ذلك جرى حرق منزله. وكشفت المصادر أيضا عن أن السيارة المسروقة موجودة الآن في صوامع العالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة