القوات التركية والفصائل الموالية لها تهاجم قرية في ريف تل أبيض شمال الرقة

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم، اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات سوريا الديمقراطية من ناحية والقوات التركية و”الجيش الوطني السوري” الموالي لها من ناحية أُخرى، في ريف مدينة تل أبيض شمال الرقة على خلفية هجوم نفذته الأخيرة على مواقع الأولى في قرية الكفيف بريف الرقة الشمالي. ونشر “المرصد السوري”، قبل قليل، أن قوات سوريا الديمقراطية انسحبت بشكل كامل من مدينة رأس العين (سري كانييه)، حيث خرجت عشرات الآليات العسكرية برفقة القافلة الطبية التي دخلت المدينة صباح اليوم لإجلاء الجرحى ونقل الجثث. ونشر المرصد السوري، خلال اليوم، أن عناصر من قوات سوريا الديمقراطية بدأت بالانسحاب من مدينة رأس العين (سري كانييه) عند الشريط الحدودي بريف الحسكة، بالتزامن مع خروج القافلة الطبية التي دخلت لإجلاء الجرحى والمصابين ونقل الجثث من المدينة، حيث ضمت القافلة الطبية نحو 40 سيارة. وقالت مصادر طبية، لـ”المرصد”، إن 28 مدنيا فقدوا حياتهم خلال الأيام الخمسة الفائتة داخل مدينة رأس العين (سري كانييه) جراء القصف والاستهدافات على المدينة المحاصرة، وأضافت المصادر أن بعض الجثث موجودة في مشفى رأس العين، وبعضها ملقاة بالشوارع بعد استهدافها من قبل قناصات الفصائل أثناء خروجهم من منازلهم لشراء حاجاتهم اليومية، ولم يتمكن أحد من الوصول إلى الجثث بعد، كما أن البعض الآخر من الجثث داخل المنازل لم يتمكن الفرق الطبي من اللحاق بهم وإسعافهم نتيجة الحصار، وكذلك قضى 13 عنصر من قوات سوريا الديمقراطية خلال الفترة ذاتها بالقصف والاشتباكات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة