بعد هدوء حذر استمر لساعات قليلة.. الطائرات الروسية تعاود قصف منطقة “بوتين – أردوغان” ومجموعات جهادية تستهدف مواقع قوات النظام بريف حماة

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان هدوءًا حذراً ساد منطقة “بوتين – أردوغان” منذ ما منتصف ليل الأحد – الاثنين، قبل أن تخرق الطائرات الحربية الروسية هذا الهدوء باستهدافها صباح اليوم، بلدة الركايا في ريف إدلب الجنوبي بعدة غارات، وعلى صعيد آخر قصفت الفصائل الجهادية بقذائف الهاون مواقع لقوات النظام في محور المشاريع في سهل الغاب بريف حماة الغربي، بينما قصفت قوات النظام بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع في أجواء المنطقة.

وكان المرصد السوري نشر يوم أمس الأحد، أنه رصد إلقاء الطيران المروحي نحو 20 برميل متفجر استهداف محور كبانة شمال اللاذقية. كما قصفت الطائرات الحربية الروسية منطقة “خفض التصعيد”، بنحو 22 غارة. في حين كان “المرصد السوري” نشر أمس أيضاً، أنه وثق مقتل 9 بينهم 3 قياديين في هيئة تحرير الشام جراء الضربات الجوية من الطائرات الروسية التي استهدفت مطار “تفتناز” أمس الأول، كما قضى 4 مقاتلين من تحرير الشام جراء قصف الطائرات الروسية مكان تجمعهم صباح الأحد، على محور بلدة كفرسجنة بريف إدلب، كما قتل ضابط برتبة ملازم على محاور ريف حماة الشمالي جراء الاشتباكات والقصف المتبادل بين قوات النظام من جهة والفصائل الإسلامية من جهة أخرى، وقتل مقاتل في الفصائل الإسلامية برصاص قوات النظام والمسلحين الموالين لها خلال اشتباكات متبادلة وعمليات قنص على محاور ريف اللاذقية الشمالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة