مصادر أهلية لـ”المرصد السوري”: الفصائل الموالية لتركيا تنهب ممتلكات الأهالي في “رأس العين” وتبيعها في سوق للمواد المسروقة في “تل حلف” و”العزيزية”

حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على شهادة مصادر أهلية مطلعة على الأوضاع في مدينة “رأس العين” بعد انسحاب قوات سوريا الديمقراطية منها وسيطرة الفصائل الموالية لتركيا عليها. وبحسب المصادر، فإن “عمليات النهب والسلب مستمرة في كل شيء.. التلفزيونيات والأغراض والفرش بالكامل، حيث يتم سرقة كل المقتنيات وبيعها في سوق في (تل حلف). عمليات النهب وتعفيش المنازل مؤكدة بنسبة 100%، وهناك فلاحين وسكان هناك يؤكدون ذلك بعد أن تعرضوا للسلب والنهب، كل شيء تم سرقته سواء في المحلات أو المنازل أو الدراجات النارية، ويتم بيع كل تلك الأغراض في سوق للبضائع المسروقة أنشأته تلك الفصائل في (تل حلف)”.
وأكدت المصادر، لـ”المرصد السوري”، أنه “حتى المواد الغذائية والهواتف الجوالة تتعرض للسرقة. وقد أكد بعض التجار أن الشرفاء لا يشترون المواد المسروقة في سوق (تل حلف)، لكن هناك آخرون يشترونها”، مضيفة: “هناك سوق آخر أنشأوه في قرية بعد (تل حلف) تسمى قرية (العزيزية)، حيث هناك ما يشبه سوق لبيع المواد المسروقة من مواد غذائية أو أي مواد مسروقة لها سعر كبير يمكن أن تباع مقابله”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة